1233 مسيحياً مصرياً يغادرون إلى القدس للاحتفال بعيد القيامة

1233 مسيحياً مصرياً يغادرون إلى الق...

تصرحات صحفية تقول أن أغلب المسافرين لن يمارسوا شعائر دينية بكنيسة القيامة وفقًا لتعليمات الكنيسة المصرية، بل يتم تجهيز قاعة مخصصة لهم بكنيسة بيت لحم لإقامة الشعائر الدينية بها.

القاهرة – غادر مطار القاهرة الدولي، اليوم الجمعة، 1233 مسيحياً مصرياً، في أول الأفواج المتجهة الى القدس، لحضور فعاليات وصلوات أسبوع الآلام، والاحتفال بعيد القيامة، حسب مصدر ملاحي بالمطار.

وقال مصدر ، مفضلا عدم الكشف عن اسمه، إنه ”تم تنظيم ٧ رحلات لشركة إير سيناء متجهة إلى تل أبيب، ضمت 1086 مسيحيا، في حين غادرت رحلتين إلى عمان، على متن الطائرات الأردنية، ومنها إلى تل أبيب، ضمت 147 مسيحيا“.

فيما قال صفوت وصفي، مشرف إحدى شركات السياحة المنظمة لرحلات المسيحيين إلى القدس، إن ”الرحلة مقرر لها 7 ليالي، تضم زيارة كنسية المهد ونهر الأردن ويافا وعدد من الأماكن المقدسة“، متوقعا أن ”يصل عدد المسيحيين الذين سيسافرون هذا العام إلى 6200 شخصا“.

وتابع في تصريحات صحفية: ”أغلب المسافرين لن يمارسوا شعائر دينية بكنيسة القيامة وفقًا لتعليمات الكنيسة المصرية، بل يتم تجهيز قاعة مخصصة لهم بكنيسة بيت لحم لإقامة الشعائر الدينية بها“، لافتًا إلى أن أغلب المسافرين من كبار السن وممن تعدوا الـ50 من عمرهم.

وكانت الكنيسة الأرثوذكسية المصرية، جددت الأسبوع الماضي، رفضها سفر أتباعها إلى القدس للاحتفال بعيد القيامة، طالما بقيت المدينة تحت الاحتلال الإسرائيلي، فيما لم تمانع الكنيستان الإنجيلية والكاثوليكية في مصر، معتبرة أن الأمر ”حرية شخصية“.

ويرغب مسيحيون مصريون كل عام في السفر إلى القدس لزيارة الأماكن المقدسة والحجّ قبيل عيد القيامة (عيد الفصح) المقبل (يحتفل به المسيحيون هذا العام يوم 12 أبريل/نيسان المقبل وفقا للتقويم الشرقي)، وهو ما يستلزم حصول المسافرين على تأشيرات إسرائيلية، غير أن الكنيسة الأرثوذكسية ترفض الأمر معتبرة أنه ”تطبيع مع إسرائيل التي تحتل القدس الشرقية (التي تضم أغلب الأماكن المقدسة المسيحية) منذ عام 1967.

ويعرف عيد القيامة بأسماء عديدة أخرى أشهرها عيد الفصح والبصخة وأحد القيامة، هو أكبر الأعياد في الديانة المسيحية.

وبحسب مصادر كنسية، تحتفل الكنائس الشرقية التي تتبع التقويم اليولياني، وبينهم المسيحيون الأرثوذكس في مصر، بعيد القيامة بين يومي 4 أبريل / نيسان و8 مايو / أيار من كل عام ، بينما تحتفل به الكنائس الغربية التي تعتمد التقويم الغريغوري بين يومي 22 مارس / آذار إلى 25 إبريل / نيسان من كل عام.

ويتدفق آلاف المسحيين من طائفة الأرثوذكس من جميع أنحاء العالم إلى مدينة القدس في كل عام لإحياء طقوس ”النارالمقدسة“.

وبلغ عدد المسيحيين المصريين الذين شاركوا العام الماضي في الاحتفال بعيد القيامة وزيارة الأماكن المقدسة، 3500 شخص، بزيادة تجاوزت 3 أضعاف عدد من شاركوا في العام الذي سبقه، حسب مصدر أمني مسؤول بمطار القاهرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com