أخبار

مصر.. بيان "الحركة المدنية" بشأن الحوار الوطني يثير جدلا وانتقادات
تاريخ النشر: 08 سبتمبر 2022 0:44 GMT
تاريخ التحديث: 08 سبتمبر 2022 6:30 GMT

مصر.. بيان "الحركة المدنية" بشأن الحوار الوطني يثير جدلا وانتقادات

أثار بيان الحركة المدنية الديمقراطية في مصر، جدلا وانتقادات، بشأن موقفه من جلسات الحوار الوطني، وذلك بعد الإعلان عن تشكيل مقرري المحاور الأساسية الثلاثة

+A -A
المصدر: صلاح شرابي - إرم نيوز

أثار بيان الحركة المدنية الديمقراطية في مصر، جدلا وانتقادات، بشأن موقفه من جلسات الحوار الوطني، وذلك بعد الإعلان عن تشكيل مقرري المحاور الأساسية الثلاثة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، إلى جانب بعض اللجان المنبثقة عنها.

وأصدرت الحركة، التي تضم قيادات حزبية من بينها حمدين صباحي المرشح الرئاسي الأسبق، ويحيى حسين عبدالهادي المفرج عنه مؤخرا بعفو رئاسي، وقيادات حزبية أخرى، بيانا أعرب عن ”القلق“ مما وصفه بـ“تباطؤ إجراءات إخلاء سبيل النشطاء السياسيين“.

وجاء في البيان ”نؤكد أن مشاركتنا في الإجراءات التمهيدية للحوار لا تعني بأي حال من الأحوال إقرارنا للسياسات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة في الملفات الاقتصادية والاجتماعية والتي تمس الحياة اليومية للمواطنين وتزيد من حجم عبء الدين الخارجي والتضخم“.

وأضاف: ”تؤكد الحركة المدنية تمسكها بالثوابت التي وردت في إعلان بيانها التأسيسي والتي أكدت على محورية قضية العدالة الاجتماعية وتطوير القدرات الإنتاجية للاقتصاد“.

وتابع البيان: ”ترى الحركة أن تشكيل لجان المحور السياسي للحوار الوطني لم تحقق التوازن المطلوب والمتفق عليه مع الجهة الداعية للحوار، والقاضي بأن الحوار هو بين السلطة والمعارضة بمنطق التمثيل المتكافئ“.

واستطرد بالقول: ”حرصا على أن يدور الحوار وفقا لهذه القاعدة، فإننا نشارك الآن في نقاشات جادة مع كل الأطراف المعنية من أجل اعادة التوازن لتشكيل هذه اللجان“.

وأثار البيان حفيظة قيادات حزبية، معتبرين أن الحركة المدنية الديمقراطية تبحث عن ”الشو الإعلامي“.

وقالت الدكتورة جيهان مديح، رئيس حزب ”مصر أكتوبر“، إن بيان الحركة المدنية الديمقراطية ”يتجاهل كل الجهود التي تبذل لخلق مناخ سياسي حقيقي“، واصفة موقف الحركة المدنية بأنه ”لا يبحث سوى عن الشو الإعلامي وإثارة الجدل“.

وأضافت مديح في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن ”بيانات الحركة المدنية أصبحت مادة خصبة للكيانات والفضائيات الداعمة لجماعة الإخوان وأعداء الوطن“، بحسب تعبيرها.

وتابعت: ”من غير المنطقي الحديث والمتاجرة بملف النشطاء السياسيين في ظل إخلاء سبيل المئات بشكل شبه أسبوعي، رغم أن بعضهم متهمون في قضايا عنف“.

من جانبه، أصدر ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل، بيانا أوضح فيه أن ”إدارة الحوار الوطني عليها الكثير من الأعباء خلال الفترة الماضية“، في الوقت الذي وصف فيه جلسات الحوار بأنها ”جاءت لتحمل كل الآراء والخروج بما هو أفضل“.

كما انتقد الإعلامي أحمد موسى، بيان الحركة المدنية الديمقراطية تجاه إدارة الحوار الوطني.

واعتبر موسى عبر برنامجه ”على مسؤوليتي“ بفضائية صدى البلد، مساء الأربعاء، أن الحركة المدنية ”تسعى لتحقيق مكاسب شخصية“.

يذكر أن إدارة الحوار الوطني أعلنت هذا الأسبوع اختيار 6 مرشحين للعمل كمقرر عام ومقرر مساعد للمحاور الثلاثة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي دعا، أواخر شهر رمضان الماضي، خلال حفل إفطار الأسرة المصرية، إلى حوار وطني شامل، وتم إسناد الأمر للأكاديمية الوطنية للتدريب، حيث رحبت قوى معارضة بالمشاركة في الحوار.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك