أخبار

مصر.. حزب الكرامة يرفض استقالة أحمد الطنطاوي
تاريخ النشر: 18 يوليو 2022 11:41 GMT
تاريخ التحديث: 18 يوليو 2022 13:45 GMT

مصر.. حزب الكرامة يرفض استقالة أحمد الطنطاوي

كشف مصدر من داخل حزب الكرامة المصري، أن مكتبه السياسي، رفض استقالة رئيس الحزب النائب السابق أحمد الطنطاوي، والتي تقدم بها أمس الأحد، مشيرا إلى أن "الخلافات داخل

+A -A
المصدر: صلاح شرابي – إرم نيوز

كشف مصدر من داخل حزب الكرامة المصري، أن مكتبه السياسي، رفض استقالة رئيس الحزب النائب السابق أحمد الطنطاوي، والتي تقدم بها أمس الأحد، مشيرا إلى أن ”الخلافات داخل الحزب ليست وليدة اليوم“.

وأضاف المصدر في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن الحزب يسعى خلال الأيام المقبلة، لعقد اجتماع للهيئة العليا، لإقناع أحمد الطنطاوي بالعدول عن استقالته، والتوافق معه بشأن الأسباب التي تقدم باستقالته بناء عليها“.

وبشأن مشاركة الحزب في الحوار الوطني كونها سبب الاستقالة، قال المصدر، إن ”الحوار الوطني وموقف الحزب من المشاركة فيه يعد أحد أبسط أسباب الخلافات في وجهات النظر“، مضيفا أن ”الخلافات في الحزب منذ أشهر، وقبل الدعوة للحوار الوطني، لأسباب تتعلق بالهيكل التنظيمي للحزب، والخط السياسي للحزب أيضا“.

وأشار المصدر إلى أن ”الخلافات بين الطنطاوي وبعض قيادات الحزب قائمة منذ فترة، خاصة مع القيادي بالحزب الدكتور عمرو حلمي، وزير الصحة الأسبق وآخرين“.

وبين المصدر أن حمدين صباحي، مؤسس الحزب والمرشح الرئاسي الأسبق، ”يسعى بكل قوة لرأب الصدع داخل الحزب، وإحداث حالة من التوافق، وهو ما سيتم خلال الفترة المقبلة“.

وكان أحمد الطنطاوي تقدم باستقالته من الحزب، داعيا المؤتمر العام للحزب لانتخاب رئيس جديد خلال الأسابيع القادمة.

وكلف أحمد الطنطاوي نائبه، بإدارة شؤون الحزب، لحين انعقاد المؤتمر العام للحزب، والذي دعا إليه يوم 19 آب/ أغسطس المقبل.

وقال الطنطاوي في استقالته المكتوبة بخط اليد إنه تشرف برئاسة الحزب منذ 25 كانون الأول/ ديسمبر 2022، معلنا أنه ”لم يعد له أي موقع بالحزب منذ اليوم“.

ويعد أحمد الطنطاوي أحد أبرز النواب المعارضين في مجلس النواب السابق، ضمن تكتل ”25- 30“ الذي يتخذ من أهداف ثورتي 25 يناير و30 يونيو شعارا له.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي دعا أواخر شهر رمضان الماضي، خلال حفل إفطار الأسرة المصرية، إلى حوار وطني شامل، إلى جانب تفعيل لجنة العفو الرئاسي وإعادة تشكيلها لتضم عضوين جديدين، هما كمال أبو عيطة وزير القوى العاملة الأسبق، والمحامي طارق العوضي.

وأخلت السلطات المصرية مؤخرًا سبيل عدد كبير من النشطاء السياسيين المحبوسين على ذمة قضايا رأي، أو محكوم عليهم بأحكام في قضايا نشر، من بينهم المهندس يحيى حسين عبد الهادي، مؤسس حركة ”لا لبيع مصر“، والصحفي حسام مؤنس القيادي بالتيار الشعبي.

كما أخلت السلطات، السبت الماضي، سبيل الكاتب الصحفي عبد الناصر سلامة، رئيس تحرير الأهرام الأسبق، والسفير السابق يحيى نجم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك