مصر.. حملة لتطهير الداخلية من الإخوان

مصر.. حملة لتطهير الداخلية من الإخوان

المصدر: القاهرة- من محمد بركة

قال الخبير الأمني المصري، اللواء عبد الحميد خيرت، إن وزارة الداخلية المصرية سوف تصبح ”نظيفة من الإخوان“ قريبا بسبب الحملة التي يشنها الوزير الجديد، اللواء مجدي عبد الغفار، على فلول الجماعة التي أعلنتها السلطات تنظيما إرهابيا بقطاعات الشرطة المختلفة.

وكانت عدة تفجيرات استهدفت مقار أمنية، فضلا عن سلسلة من الاغتيالات التي راح ضحيتها عناصر من ضباط الأمن الوطني قد أرجعها مختصون بالشأن الأمني إلى وجود اختراقات في الداخلية من جانب أنصار الإخوان الذين يسربون معلومات دقيقة للجماعات التكفيرية، وهو ما دأب وزير الداخلية المقال اللواء محمد إبراهيم علي نفيه.

ووصف خيرت في تصريحات خاصة لشبكة “ إرم“ الإخبارية اللواء عبد الغفار بأفضل من يعرف خبايا الاختراق الإخواني الذي تم للأجهزة الأمنية في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي حيث سبق أن تولى عبد الغفار الإشراف على “ أمن الوزارة “ وبالتالي تجمعت لديه ملفات الضباط والأفراد المتعاطفين مع الجماعة، كما أنه تمت الإطاحة به من رئاسة جهاز الأمن الوطني على يد الإخوان في عهد مرسي في إطار سياسة “ أخونة الشرطة “ التي أشرف عليها القيادي بالجماعة محمد البلتاجي.

وشدد اللواء عبد الحميد خيرت، على أن “ إخونة الشرطة “ التي يسعى عبد الغفار لمحو آثارها لا تقتصر على وجود عناصر متعاطفة مع التنظيم فقط وإنما تمتد لتشمل عددا من الإجراءات والسياسات التي أدت إلى عدم فعالية الحرب علي الإرهاب مثل إسناد ملف الجماعات التكفيرية المسلحة إلى جهاز البحث الجنائي وليس الأمن الوطني، مشيرا إلى أن التعامل مع التفجيرات كان يتم مؤخرا كما لو كانت حوادث ترتكبها تشكيلات عصابية، وليس تنظيما قويا يحظى بدعم دولي.

وكان اللواء مجدي عبد الغفار، قد استهل نشاطه بإجراء حركة تغييرات واسعة في الصف الأولي لقيادات الداخلية شملت مديري امن القاهرة و الجيزة ورؤساء قطاعات الأمن الوطني والسجون والأمن العام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة