الأصل الحقيقي للرئيس الأمريكي.. هل براق أبو آمنة هو أوباما؟

الأصل الحقيقي للرئيس الأمريكي.. هل براق أبو آمنة هو أوباما؟

المصدر: الخرطوم– من ناجي موسى

قالت أسرة المهدي السودانية إنها لا تستبعد وجود صلة قرابة بينها والرئيس الأمريكي باراك أوباما، واستدلت بأن السودان بلد متعدد الأجناس، ووعدت بالتحقق من ما أوردته صحيفة ”آخر لحظة“ بشأن انتساب أوباما للأسرة.

وكان المؤرخ والباحث السوداني، أحمد إبراهيم دياب، أبلغ صحيفة ”آخر لحظة“ عن إنتماء الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، لأسرتي المهدي وعلي دينار، احد ملوك إمارة دارفور غرب السودان في القر السادس عشر.

ووصف أحمد المهدي، أحد وجهاء أسرة المهدي، في الأمر بأنه واجب ويستحق كل التقدير والاحترام، وقال: ”نحن اصحاب دعوة؛ ونرحب بكل من يريد الانتساب إلينا“، وأضاف ”سنتابع الموضوع حتى نتحقق من الأمر ونتوصل للحقائق اللازمة“.

وقالت أسرة المهدي في بيان، الثلاثاء، تلقت شبكة ”إرم“ نسخةً منه، إن المعلومات التي وردت بصحيفة محلية في الخرطوم بشأن انتساب أسرة الرئيس أوباما بآل المهدي جديدة علينا ولم نسمع بها من قبل.

وأضاف البيان أن السودان بلد متعدد الأجناس، وأن أسرة المهدي لا تستبعد ما ذهب إليه المؤرخ والباحث، الكبير أحمد إبراهيم دياب في بحوثه، أن الأسرة سوف تتحقق من ذلك الأمر عن طريق أسرة الرئيس أوباما ومعارفه.

وكان البروفسير والمؤرخ السوداني؛ قال في حوار صحفي ن الاسم للرئيس الإمريكي هو ”براق أبو آمنة“» تيمناً بجده السلطان أبو آمنة، إلا ان الاسم تغير بحسب اللهجة الأمريكية.

وقال دياب إنه قضى أكثر من ثلاثة أعوام ينقب في نسب عائلة الرئيس الأمريكي قبل أن يصل إلى سودانيته، مؤكداً أن أسرته تنسب إلى عائلة سلطانية بدارفور ترجع في أصولها إلى شعوب النوبة التي نزحت غرباً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com