مصر .. شرم الشيخ ترفع لافتة ”كامل العدد“

مصر .. شرم الشيخ ترفع لافتة ”كامل العدد“

المصدر: القاهرة- من شوقي عصام

أعلنت مدينة شرم الشيخ، عبر فنادقها، إشغالات الغرف والأجنحة في الفترة المقبلة منذ 11 مارس حتى 16 من الشهر ذاته، بلغت نسبة 100 %، استعدادًا لاستقبال مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري في الفترة من 13 إلى 15 مارس / آذار الجاري.

واستلم الحرس الجمهوري المصري وجهاز المخابرات العامة، السبت، التأمين الرئيس لقاعة المؤتمرات بمدينة شرم الشيخ، حيث يحضر المؤتمر أكثر من 40 من رؤساء دول وحكومات وملوك وأمراء، بالإضافة إلى أكثر من 3 آلاف شخصية؛ بحسب المتحدث باسم الخارجية المصرية، السفير بدر عبد العاطي، كرجال أعمال وصناعة، إعلاميين، مسؤولين من مؤسسات تمويلية واقتصادية وتنموية عالمية.

وقد استلم ”الحرس الجمهوري“ و“المخابرات“ مبنى قاعة المؤتمرات من الداخل والخارج، وأيضًا الفنادق التي سيقيم فيها الوفود، بينما سيكون التأمين الخارجي للمنطقة المحيطة ومداخل وخارج المدينة، للقوات المسلحة، المخابرات العسكرية، وزارة الداخلية.

وفي الوقت نفسه، أصبحت طائرات سلاح القوات الجوية المصرية، في حالة تمشيط قائم على مدار 24 ساعة للمدينة ومقر المؤتمر، وذلك في سياق التجهيزات الأمنية والوقاية، فضلاً عن تمشيط المناطق الجبلية المحيطة بالمدينة، وأيضًا الطرق الصحراوية المؤدية للمدينة، ويُشارك في تأمين مطار شرم الشيخ منذ السبت، فرق من قوات الحرس الجمهوري، وسط متابعة متكررة على التأمينات من جانب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي.

فيما أعلنت مدينة شرم الشيخ، عبر فنادقها، إشغالات الغرف والأجنحة في الفترة المقبلة منذ 11 مارس حتى 16 من الشهر ذاته، بلغت نسبة 100 %، حيث قال مصدر بوزارة السياحة المصرية لـ“إرم“، إن فنادق المدينة رفعت لافتة ”كامل العدد“، في حين هناك أزمة تتعلق برغبة وفود استثمارية وإعلامية من الخارج لا سيما من إنكلترا، ألمانيا، فرنسا في الحضور، في حين أنه لا توجد أماكن بالفنادق أو تذاكر طيران، موضحًا في تصريحات خاصة، أن الحكومة كانت قد أعلنت أن باب الحجوزات سيتم إغلاقه الجمعة الماضي.

وأشار المصدر إلى أنه يتم حاليًا البحث مع الجهات الأمنية، عن إمكانية إنزال هذه الوفود التي لم تلتزم بالموعد الزمني المحدد، بالحجز لها في فنادق بمدن قريبة من شرم الشيخ مثل طور سيناء، دهب، وهي مدن تبعد ما بين 100 و 120 كم عن شرم الشيخ، حيث ستكون المدينة في حالة غلق وانفصال تام مع بداية المؤتمر وحتى نهايته، وهو ما يصعب الخروج منها بريًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com