السيسي يطالب وفدا من الكونجرس الأمريكي بدعم الاقتصاد

السيسي يطالب وفدا من الكونجرس الأمريكي بدعم الاقتصاد

القاهرة -طالب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الولايات المتحدة الأمريكية بدعم الاقتصاد في مصر وتشجيع الاستثمار فيها.

وقال علاء يوسف، المتحدث باِسم الرئاسة المصرية، إن السيسي قال لوفد من الكونجرس خلال اجتماعه بهم اليوم السبت، ردا على سؤال حول ما تقدمه الولايات المتحدة الأمريكية، لدعم مصر في المرحلة الراهنة، إنه عليها دعم الاقتصاد المصري وأن تشمل أيضاً الجانب الاقتصادي، وتحديداً تشجيع الاستثمار للمساعدة في توفير فرص العمل وتشغيل الشباب.

وأضاف السيسي: ”بالإضافة إلى دعم جهود الحكومة المصرية في مكافحة الفقر والجهل والارتقاء بجودة التعليم والانفتاح على الثقافات الأخرى، بما يعزز قيم التسامح والتعايش مع الآخر، وهي القيم التي حث عليها الدين الإسلامي الحنيف، وتجاهلها الخطاب الديني المتعصب للجماعات المتطرفة والإرهابية“.

وتعتزم مصر عقد مؤتمر اقتصادي دولي تحت اسم ”مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري.. مصر المستقبل“ في مدينة شرم الشيخ يوم الجمعة المقبل ويستمر 3 أيام، بهدف جذب استثمارات بقيمة 20 مليار دولار، وفقا لتصريحات وزراء في الحكومة المصرية.

وفي تصريحات سابقة، قال المتحدث باسم الخارجية المصرية بدر عبد العاطي، إن 60 دولة ستشارك في المؤتمر.

ثورة من أجل الدين

وأشار السيسي، وفق بيان الرئاسة، إلى أن ”دعوته لثورة دينية، هي دعوة لثورة من أجل الدين وليست على الدين، وتستهدف تنقية الخطاب الديني من الأفكار المغلوطة ونشر القيم الحقيقية السمحة للإسلام“.

وأضاف السيسي أن ”الولايات المتحدة، بما تملكه من ثقل سياسي وتقدم اقتصادي وقوة عسكرية وأمنية، تضطلع بمسؤولية كبرى في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، من أجل تحقيق الاستقرار في كافة مناطق العالم ومن بينها منطقة الشرق الأوسط“.

فيما قال البيان إن وفد الكونجرس الأمريكي الذي ترأسه النائب الجمهوري رودني فريلنجيوسن، رئيس اللجنة الفرعية لشؤون الدفاع بلجنة الاِعتمادات بمجلس النواب الأمريكي، أوضح أنهم سيستمرون في دعم مصر داخل الكونجرس الأمريكي وتقديم كافة المساهمات الممكنة، بما في ذلك على الصعيد العسكري، لدعم مصر في حربها ضد الإرهاب، سواء في سيناء أو لتأمين الأخطار التي تتهدد أمن مصر القومي على حدودها الغربية.

وأشار النواب الأمريكيون، بحسب البيان، إلى أن رسالتهم إلى الكونجرس عقب عودتهم إلى الولايات المتحدة سترتكز على أهمية احتفاظ الولايات المتحدة بعلاقاتها القوية مع مصر واستثمارها والبناء عليها من خلال تكاتف الجهود في مواجهة خطر الإرهاب الذي بات يهدد العالم بأسره.

وتشن قوات مصرية مشتركة من الجيش والشرطة، حملة عسكرية موسعة، بدأتها في سبتمبر/ أيلول 2013، لتعقب ما تصفها بالعناصر ”الإرهابية“، و“التكفيرية“، و“الإجرامية“ في عدد من المحافظات وعلى رأسها شمال سيناء، تتهمها السلطات المصرية بالوقوف وراء هجمات مسلحة استهدفت عناصر شرطية وعسكرية ومقار أمنية، تصاعدت عقب عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو/ تموز عام 2013.

وأظهر تسجيل مصور بثه تنظيم ”داعش“ على موقع ”يوتيوب“، يوم 15 فبراير/ شباط الماضي، إعدام 21 مسيحيًّا مصريًّا مختطفًا ذبحًا في ليبيا، دون أن تحدد توقيت قتلهم بالتحديد.

وفي اليوم التالي، أعلن الجيش المصري توجيه ضربة جوية ”مركزة“ ضد أهداف لتنظيم ”داعش“ بليبيا، ردا على مقتل المسيحيين المصريين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com