أخبار

الأمن المصري يرد على الخارجية الأمريكية بشأن اعتقال أقارب محمد سلطان
تاريخ النشر: 12 مارس 2021 6:53 GMT
تاريخ التحديث: 12 مارس 2021 8:26 GMT

الأمن المصري يرد على الخارجية الأمريكية بشأن اعتقال أقارب محمد سلطان

ردّت السلطات الأمنية في مصر، تعقيبا على بيان وزارة الخارجية بالولايات المتحدة الأمريكية، حول وجود معتقلين في السجون، والقبض على أقارب محمد سلطان. وأكد مصدر أمني

+A -A
المصدر: محمود قاروم-إرم نيوز

ردّت السلطات الأمنية في مصر، تعقيبا على بيان وزارة الخارجية بالولايات المتحدة الأمريكية، حول وجود معتقلين في السجون، والقبض على أقارب محمد سلطان.

وأكد مصدر أمني مصري في بيان، عدم وجود معتقلين بالسجون المصرية، مشددا على أن جميع نزلاء السجون يخضعون لإجراءات قضائية.

ونفى ما تردد بشأن القبض على أي من أقارب الأمريكي محمد سلطان، مؤكدا في الوقت نفسه على عدم إلقاء القبض على أي مواطن إلا بإجراءات قانونية، وإذن مسبق من النيابة العامة في حال ارتكابه أعمالا مجرمة وفقا لقانون العقوبات المصري.

كانت منظمة ”مبادرة الحرية“، التي  أنشأها سلطان، ادعت في فبراير الماضي في بيان إن ستة من أفراد عائلته اعتقلوا  في مصر، كما رفع سلطان دعوى قضائية في الولايات المتحدة، زاعما أنه تعرض للتعذيب أثناء سجنه في مصر.

وقُبض على سلطان، الذي يعيش في فيرجينيا، في أغسطس/آب 2013 في مصر واتُهم بارتكاب جرائم من بينها نشر معلومات كاذبة قبل إطلاق سراحه في عام 2015.

من جهة أخرى، نفى مصدر أمني مصري، صحة ما تداولته إحدى الصفحات الإلكترونية على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“ بشأن بث بيان لأسرة المحكوم عليه أحمد سعد دومة، الصادر ضده حكم بالسجن المؤبد 15 عامًا في قضية ”أحداث مجلس الوزراء وحرق المجمع العلمي“ للمطالبة بالإفراج الشرطي عنه بزعم قضاء نصف العقوبة ”سبع سنوات ونصف السنة“ والادعاء بقضائه ست سنوات ونصف السنة في زنزانة انفرادية، ومنعه من كافة أشكال التواصل.

كما فند ما تردد عن تدهور حالته الصحية، ومعاناته من أمراض مزمنة بالقلب والأعصاب والمفاصل، وتعرضه لاعتداءات ومحاولات اغتيال أثناء المحاكمة وأثناء الحبس على يد منتمين لتنظيمي (داعش و القاعدة) المتطرفين، ومنعه من استكمال الدراسات العليا في القانون.

وأوضح أن ذلك يأتي استمرارا لمحاولات نشر الشائعات والأكاذيب في أوساط الرأى العام، مؤكدًا اضطلاع قطاع السجون بتقديم كافة أوجه الرعاية لنزلاء السجون، ومراعاة الأبعاد الإنسانية والاجتماعية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك