مصر.. انتخابات ”الصحفيين“ تشتعل بين الأخوة الأعداء

مصر.. انتخابات ”الصحفيين“ تشتعل بين الأخوة الأعداء

المصدر: القاهرة- من محمد بركة

دخلت معركة انتخابات نقابة الصحفيين المصريين مرحلتها الأخيرة قبل أيام من فتح صناديق الاقتراع الجمعة القادمة للمنافسة على مقعد النقيب فضلا عن التجديد النصفي لأعضاء مجلس النقابة والبالغ عددهم 12 عضوا.

وتحمل انتخابات هذا العام مفارقة لافتة تتمثل في أن أبرز اثنين انحسر بينهما الصراع على منصب النقيب وهما النقيب الحالي ضياء رشوان و النقابي الأسبق يحيي قلاش ينتميان لنفس التيار السياسي وهو التيار الناصري، كما أنهما خاضا العديد من المعارك المشتركة كفصيل معارض لنظامي مبارك ومرسي، فضلا عن ”صداقة العمر“ التي تجمع بينهما.

وفيما يصف مراقبون السباق بين رشوان وقلاش بـ ”معركة الأخوة الأعداء“ ناشدهما عدد من رموز التيار الناصري بمصر بتنازل احدهما للآخر حتى لا تتفتت الأصوات بينهما، إلا أنهما رفضا تلك النصائح، فيما يتردد أن مساعي الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل باءت بالفشل في تقريب وجهات النظر بينهما.

ويخوض ضياء رشوان السباق الانتخابي للمرة الثانية استنادا لما اسماه ”كشف حساب“ بانجازاته السابقة، مشيرا في تصريحات خاصة لشبكة ”إرم“ الإخبارية أنها تتضمن مضاعفة ”بدل التكنولوجيا“ الذي تحصله النقابة لأعضائها نقدا من الحكومة، فضلا عن توفير عدد من الشقق و المقابر للصحفيين وكذلك توفير فائض نقدي بميزانية النقابة لأول مرة في تاريخها يبلغ 20 مليون جنيه.

ونفى رشوان اتهامات خصومه له بأنه ”مرشح الدولة“ أو أن تقديمه لبرنامج توك شو يومي بإحدى الفضائيات الخاصة شغله عن متابعة مهام منصبه، مشددا على أن تلك الاتهامات مزايدات انتخابية صغيرة وأنه واجه نظامي مبارك و الإخوان ”في عز قوتهما“.

وأضاف: ”الصحفيون لم ينتخبونني لكي أزور مريضا أو احضر سرادق عزاء بل لأناضل من أجل حقوقنا المهدورة لدى الدولة“.

ومن ناحيته، يخوض يحيي قلاش السباق الانتخابي تحت شعار ”استقلال النقابة.. و كرامة الصحفي“، مشددا في تصريحات خاصة لشبكة ”إرم“ الإخبارية على أن الفرصة باتت مواتية أكثر من أي وقت مضى لتأسيس منظومة تشريعات إعلامية ونقابية جديدة تترجم مواد الحريات التي وردت بدستور 2014 إلى قوانين وتمنع حبس الصحفيين بقضايا النشر، فضلا عن فصلهم وتشريدهم من مؤسساتهم دون مساءلة أو مراجعة.

وتعهد قلاش بتصفية مديونيات المؤسسات الصحفية القومية لدى الدولة، مشيرا إلى أن برنامجه الانتخابي يتضمن العديد من المشروعات الخدمية الكبرى مثل علاج الصحفيين و أسرهم و إقامة مدينة سكنية متكاملة الخدمات.

وشدد قلاش على أن زيادة بدل التكنولوجيا التي تأتي على رأس إنجازات منافسه ما هي إلا ”حق أصيل للصحفيين“ ولا ينبغي أن يرتبط بالمواسم الانتخابية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com