الناجي الوحيد من مذبحة المصريين يفجر ”مفاجأة“

إسحاق سعيد، الناجي الوحيد من مذبحة الإرهابيين في ليبيا، يلفت أنه وجميع المصريين الأقباط الذين ذبحوا كانوا ينوون العودة إلى مصر، بعد تدهور الأوضاع في ليبيا.

القاهرة – لفت إسحاق سعيد، الناجي الوحيد من مذبحة الإرهابيين في ليبيا، إنه وجميع المصريين الأقباط الذين ذبحوا كانوا ينوون العودة إلى مصر، بعد تدهور الأوضاع في ليبيا.

وأضاف خلال لقائه مع مراسل فضائية ”الحياة“، اليوم الثلاثاء: ”يوم 27-12 كانوا ”المختطفين“ في طريقهم للعودة لمصر، حيث خرجوا من مصراتة في تمام الساعة الواحدة و5 دقائق، وفي تمام الساعة الواحدة و40 دقيقة قام أحدهم بالاتصال بعمه وأبلغه أن جماعة أنصار الشريعة ألقت القبض عليهم وقامت باحتجازهم، ومنذ ذلك الحين لم تصل أي معلومات عنهم“، حسب بوابة الفجر.

وفجر سعيد، مفاجأة، مشيرا إلى أن هذه الجماعة كانت تستهدف المسيحيين فقط، فكان معه زميل له مسلم يدعى إسلام يتواجد معهم ولم يأخذوه وأخبرهم أنه شاهد في أيديهم كشفاً به أسماء الأقباط بالكامل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com