صور وفيديو.. حشود من اليمنيين في عدن عشية مليونية ”الحسم“

جنوبيو اليمن يتوافدون من جميع المحافظات الجنوبية صوب ساحة احتجاج مركزية.

المصدر: عدن- كرم أمان

بدأ جنوبيو اليمن منذ صباح الأثنين بالتوافد والإحتشاد بالآلاف من جميع المحافظات الجنوبية صوب ساحة احتجاج مركزية وسط محافظة عدن، للمشاركة في فعالية كبرى إحياءاً لذكرى ثورة أكتوبر، وللمطالبة باستقلال الجنوب.

وعلى امتداد طرقات طويلة تصل عدن بمحافظات جنوبية عدة، ارتصت مئات المركبات والسيارات الوافدة من محافظات حضرموت والمهرة وشبوة ولحج وأبين، حاملة أعلام دولة الجنوب السابقة.

في هذه الأثناء كانت ساحة العروض بمديرية خورمكسر تستعد لاستقبال آلاف من الجنوبيين القادمين بأرتال من المركبات، لا يكاد يخلو جدار في محافظة عدن إلا ورُسم فيه علم دولة الجنوب، وعلى أعمدة الإنارة وفي شرفات المنازل وعلى قمم الجبال، وكأن المدينة باتت مستقله عن السلطة المركزية في صنعاء التي سقطت في قبضة جماعة الحوثيين قبل اسابيع.

ومع حلول الليل خيَم على الساحة التي اكتظت بآلاف الذين يؤكدون بأن ”مليونيتهم“ هذه التي جاءت متزامنة مع الذكرى الواحدة والخمسين لاندلاع ثورتهم التحررية من الاستعمار البريطاني، ستكون ”الحاسمة“ بعد سنوات ثمان من النضال السلمي .

لم تكن هذه الفعالية المليونية الأولى التي يقيمها الحراك الجنوبي في مدينة عدن، فقد احيى عدة فعاليات مليونية في ذات الساحة خلال الأعوام القليلة الماضية، لكن هذه المليونية لها دلائل ومعان كثيرة للجنوبيين، حيث جاءت بعد اسابيع فقط من سيطرة جماعة الحوثيين على العاصمة اليمنية صنعاء، وسقوط محافظات شمالية من البلاد في مستنقع الفوضى والعنف الذي يرى مراقبون بأنه يحتاج لسنين طويلة لإيقافه وعودة اليمن الى الاستقرار ــ حسب قولهم ــ الأمر الذي دفع بمسؤولين جنوبيين في الحكومة اليمنية لتأييد مطالب الجنوبيين بإستقلال الجنوب وعودة دولة الجنوب، بعد ما وصفوه بفشل الوصول الى بناء دولة مدنية في اليمن ، مؤكدين ان الجنوب لديه القدرة على بناء دولة مدنية قوية تحافظ على امن واستقرار المنطقة برمتها ومحاربة الإرهاب بشتى أنواعه ”على حد وصفهم“.

ويسعى جنوبيو اليمن من خلال هذه الفعالية المليونية ”الحاسمة“ الى تجديد مطالبهم بالانفصال بعد سنوات طويلة شكوا فيها سوء المعاملة والتمييز من قبل الحكومة والسلطة المركزية في صنعاء، متهمين إياها بنهب ثرواتهم وتهميش كوادرهم وطمس هويتهم الجنوبية.

وتوجد أغلب احتياطيات النفط اليمنية سريعة النضوب في الجنوب الذي كان دولة مستقلة ذات يوم.

وتنفي الحكومة المركزية في صنعاء ممارسة أي تمييز ضد الجنوبيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة