هل تعرضت مصر لضغوط خلال مفاوضات سد النهضة في واشنطن؟ – إرم نيوز‬‎

هل تعرضت مصر لضغوط خلال مفاوضات سد النهضة في واشنطن؟

هل تعرضت مصر لضغوط خلال مفاوضات سد النهضة في واشنطن؟

المصدر: عوض محمد - إرم نيوز

حسمت الحكومة المصرية اليوم الجمعة، الجدل بشأن تعرضها لضغوط خلال مفاوضات سد النهضة في العاصمة الأمريكية واشنطن، من أجل التنازل عن مطالبها بشأن ملء وتخزين السد.

وقالت وزارة الموارد المائية، في بيان اليوم الجمعة، إن بعض التقارير الصحفية، التي وصفتها بـ“المغرضة“، أشاعت اللغط حول المفاوضات التي عقدت في واشنطن، عبر الإشارة إلى ضغوط كبيرة على مصر للتنازل عن بعض مطالبها، وهو الأمر ”المخالف للحقيقة“.

وأوضحت أن ”الشاهد على ذلك هو ما تضمنه البيان الصادر عن الاجتماعات، والذي يشير إلى أسس تتفق في منطوقها وفلسفتها وجوهرها مع المقترحات المصرية“.

ولفتت الوزارة، إلى أن اجتماع واشنطن شهد التباحث عن كميات المياه المراد تخزينها وسنوات الملء، عبر الإشارة إلى أن الملء سيكون طبقا لهيدرولوجية النهر، حيث تتوقف على كميات الفيضان المتغيرة من سنة إلى أخرى.

وأشارت إلى أن هناك نقاطا عديدة وهامة سيتم استكمال التباحث الفني والقانوني حولها من خلال إطار زمني محدد خلال الأسبوعين المقبلين، ينتهي باجتماع واشنطن أواخر شهر يناير.

وأوضحت أن أهم هذه النقاط هو التعاون في قواعد التشغيل وآليات التطبيق وكميات التصرفات التي سيتم إطلاقها طبقا للحالات المختلفة، وكذلك آلية فض المنازعات التي قد تنشأ عن إعادة ضبط سياسة التشغيل؛ بسبب التغيرات في كمية الفيضان من عام لآخر أو من فترة لأخرى.

وبينت الوزارة أن المفاوضات تناولت مرحلة الملء الأولى في وقت سريع، وتشغيل التوربينات لتوليد طاقة؛ ما يحقق الهدف الأساسي للسد دون تأثير جسيم على دول المصب للمساهمة في توفير الطاقة للشعب الإثيوبية.

وأضافت أنه جرى التوصل إلى تعريفات للجفاف والجفاف الممتد، على أن تلتزم إثيوبيا بإجراءات لتخفيف النتائج المترتبة على ذلك، واستكمال التفاصيل في هذا الإطار في مشاورات الأسبوعين القادمين.

وكان وزراء الخارجية والموارد المائية في مصر وإثيوبيا والسودان قد اتفقوا، الأربعاء الماضي، على إجراءات ملء خزان سد النهضة الإثيوبي على مراحل، وفقا لما أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com