"داعش" يهدي "القاعدة" دماء 21 مسيحياً مصرياً‎

"داعش" يهدي "القاعدة" دماء 21 مسيحي...

التنظيم المتشدد يقول إنه ذبح 21 مسيحياً مصرياً في ليبيا ثأراً لقتل أسامة بن لادن زعيم القاعدة الراحل والأب الروحي لعناصرها.

سرت – وجّه ”داعش“ من خلال التسجيل المصور الذي عرض فيه ذبح 21 مسيحياً مصرياً في ليبيا، رسالة لتلطيف الأجواء مع ”القاعدة“ التنظيم الأم الذي خرج ”داعش“ من عباءته قبل أن ينشق عنه ويخوض قتالاً ضد فرعه في سوريا ”جبهة النصرة“ منذ أكثر من عام سقط فيه مئات القتلى من الطرفين.

وتأتي هذه الرسالة بعد أيام قليلة من إعادة نشر التنظيم المتشدد بمجلته الرسمية ”دابق“ نص رسالة صوتية سابقة وجهها أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة (مصري الجنسية) للرئيس المصري المعزول محمد مرسي، علقت عليها المجلة بصيغة ”العتب“.

وأظهر تسجيل مصور بثه ”داعش“ على موقع مشاركة مقاطع الفيديو ”يوتيوب“، مساء أمس الأحد، إعدام 21 مسيحيا مصريا مختطفا ذبحا في ليبيا.

وقال عنصر ملثم من ”داعش“ ظهر في التسجيل قبل قيامه مع زملاء له بعملية ذبح المختطفين ”أيها الناس لقد رأيتمونا على تلال الشام وسهل دابق (شمال سوريا) نحز رؤوسا لطالما حملت وهم الصليب وقد تشربت الحقد على الإسلام والمسلمين“.

وأضاف المتحدث ”اليوم نحن في جنوب روما في أرض الإسلام ليبيا نرسل رسالة أخرى أيها الصليبيون أن الأمان لكم أماني، (…) وأن هذا البحر الذي غيبتم به جسد الشيخ أسامة بن لادن (زعيم تنظيم القاعدة الراحل) تقبله الله، أقسمنا بالله لنشوبنه بدمائكم“.

وقبل أيام أعاد ”داعش“ في العدد السابع من مجلته الرسمية ”دابق“ الناطقة بالانجليزية والتي تداولها أنصار التنظيم على شبكات التواصل الاجتماعي، الخميس الماضي، نشر نص رسالة صوتية سابقة وجهها أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة إلى الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في يناير/كانون الثاني 2014 بعنوان ”التحرر من دائرة العبث والفشل“.

وعنونت المجلة نص الرسالة على صفحاتها، بـ“نداء ضعيف من الخَلَف إلى الطواغيت“، وتضمنت الرسالة دعوات من قبل الظواهري للرئيس المصري المعزول محمد مرسي بالـ“الهداية والتوفيق والتثبيت لما يمر به من امتحان عظيم“، في إشارة إلى نحو 6 أشهر (وقتها) من إطاحة الجيش المصري بمشاركة قوى شعبية ودينية بالرئيس الأسبق واعتقاله على ذمة عدد من القضايا يحاكم فيها منذ ذلك التاريخ.

كما تضمنت رسالة الظواهري توجيه اللوم لمرسي بالقول ”لقد تعاملت مع العلمانيين ووافقتهم، ومع الصليبيين وتنازلت لهم، ومع الأمريكان وأعطيت لهم الضمانات، ومع الإسرائيليين وأقررت بمعاهدات الاستسلام معهم، ومع عسكر مبارك الذين تربوا على مساعدات أمريكا فوافقتهم، ومع جلادي الداخلية (وزارة الداخلية) فطمأنتهم، فماذا كانت النتيجة؟“.

وعلّقت المجلة على الرسالة بصيغة ”العتب“ بأنها ”نداء ضعيف ويفتقد إلى الحكمة لكونها مرسلة إلى طاغوت ومرتد (في إشارة لمرسي)“.

وكان خلاف فكري وتنظيمي كبير نشب بين القاعدة وفرعها السابق تنظيم (الدولة الإسلامية في العراق) في عام 2013 بعد إعلان أبو بكر البغدادي زعيم الأخير ضم جبهة النصرة (فرع القاعدة في بلاد الشام)، وإعلان تأسيس تنظيم (الدولة الإسلامية في العراق والشام) الذي تطور بعد سيطرته على مناطق واسعة في سوريا والعراق بعد يونيو/حزيران الماضي لإعلان ”دولة الخلافة“ على تلك المناطق.

وبعد عدة رسائل صوتية بين زعيمَي القاعدة و“داعش“، شنّ أبو محمد العدناني الناطق الرسمي باسم ”داعش“، في مايو/ أيار 2014، هجوما عنيفا على الظواهري، داعيا إياه إلى مبايعة أبو بكر البغدادي أمير ”داعش“ (قبل إعلانه ”خليفة للمسلمين“ من قبل التنظيم المتشدد بعد شهر واحد من التاريخ المذكور).

وقال المتحدث باسم ”داعش“، في رسالة صوتية بثت على مواقع متشددة وحملت عنوان ”عذرا أمير القاعدة“، ”عذرا أمير القاعدة.. الدولة ليست فرعا تابعا للقاعدة ولم تكن يوما كذلك“.

وجاءت هذه الرسالة رداً على رسالة صوتية كان وجهها الظواهري لكل من البغدادي وأبو محمد الجولاني قائد جبهة النصرة نصح فيها زعيم ”داعش“ بالتفرغ للعراق ”الجريح“، فيما أمر الجولاني بالتوقف الفوري عن قتال ”داعش“ في سوريا والتفرغ لقتال من أسماهم ”أعداء الإسلام من البعثيين والنصيريين وحلفائهم من الروافض“، في إشارة إلى النظام السوري والميليشيات الشيعية التي تقاتل إلى جانبه.

ونشب خلاف بين الجولاني والبغدادي بعد رفض الأول مبايعة الثاني وضم تنظيمه (النصرة) لتنظيم ”الدولة الإسلامية في العراق والشام“ الذي أعلنه البغدادي من جانب واحد في عام 2013.

ومنذ مطلع عام 2014 نشب صراع مسلح بين ”داعش“ من جهة و“النصرة“ وحلفاء لها من قوات المعارضة السورية بسبب الخلاف على السيطرة على مناطق شمال وشرق سوريا وما يزال الصراع مستمراً حتى اليوم وحصد المئات من القتلى من الطرفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com