مصر تطلق سراح ”صحفيي الجزيرة“‎

مصر تطلق سراح ”صحفيي الجزيرة“‎

القاهرة – أطلقت السلطات المصرية، صباح اليوم، سراح صحفيي قناة الجزيرة ”القطرية“؛ تنفيذًا لقرار محكمة، أمس الخميس، بإخلاء سبيلهما على ذمة إعادة محاكمتهما في القضية المعروفة إعلاميًا باسم ”خلية الماريوت“، بحسب محامي الصحفييْن وذويهما.

وقال شعبان سعيد، عضو هيئة الدفاع عن صحفيي الجزيرة، إن السلطات المصرية أفرجت عن الصحفيين الاثنين، في وقت مبكر من صباح اليوم، عقب إنهاء الإجراءات.

وفي تصريح عبر الهاتف قال سعيد، إن فهمي سدد الكفالة التي أقرّتها المحكمة، ووصل مع باهر إلى منزليهما.

وكانت محكمة جنايات القاهرة، التي تنظر إعادة محاكمة ”صحفيي الجزيرة“، قضت أمس، بإخلاء سبيل محمد فهمي، ومحمد باهر، المحبوسين على ذمة القضية المعروفة إعلاميا باسم ”خلية الماريوت“، مع تغريم الأول كفالة مالية بلغت نحو 33 ألف دولار أمريكي.

في الوقت الذي كتب عادل فهمي، شقيق الصحفي الكندي، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، أن ”أخيه أخلى سبيله من قسم الشرطة“.

فيما نشر والد الصحفي محمد باهر، صورًا له على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، داخل منزله، وهو يلاعب ابنته الصغيرة.

وكانت شبكة ”الجزيرة“ الفضائية القطرية، اعتبرت في بيان أصدرته أمس، أن إخلاء سبيل فهمي وباهر بكفالة ”خطوة صغيرة في الاتجاه الصحيح“.

وقالت إن هذه الخطوة ”ستتيح لباهر ومحمد التواجد مع عائلاتهما بعد 411 يوما من الاعتقال الظالم“، على حد تعبير البيان.

وعقدت المحكمة أمس، أولى جلسات إعادة محاكمة المتهمين في القضية، بعدما قضت محكمة النقض الشهر الماضي، بإعادة المحاكمة بعد أن قضت محكمة الجنايات المصرية في يونيو/ حزيران الماضي بالسجن على المتهمين لمدد تتراوح بين 3 إلى 10 سنوات.

وقضت محكمة جنايات القاهرة في يونيو/ حزيران الماضي، بالسجن على 3 صحفيين، ضمن 20 متهما في قضية ”تحريض قناة الجزيرة الانجليزية على مصر“، لمدد تتراوح بين 3 إلى 10 سنوات، ما أثار انتقادات دولية.

وأنكر آنذاك، صحفيو الجزيرة المحبوسين، الأسترالي بيتر غريستي، والمصري حامل الجنسية الكندية، محمد فهمي (عوقبا بالسجن 7 سنوات)، والمصري، باهر محمد (عوقب بالسجن 10 سنوات)، التهمة التي وجهت إليهم ”مساعدة جماعة إرهابية“، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين.

ورحّلت السلطات، في 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، الصحفي الأسترالي بقناة ”الجزيرة“ بيتر غريستي المتهم في القضية إلى بلاده، بعد موافقة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، قبل أن يعلن محمد فهمي تنازله عن الجنسية المصرية، والاحتفاظ بالكندية، في خطوة للحصول على عفو رئاسي مثل زميله غريستي.

وكانت النيابة العامة، أصدرت إذنا في نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2013، لضبط شبكة إعلامية ضمت 20 شخصًا بينهم 4 أجانب (أسترالي وإنجليزيان وهولندية)؛ لاتهامهم بارتكابهم ”جرائم التحريض على مصر“ من خلال اصطناع مشاهد وأخبار كاذبة وبثها عبر القناة القطرية“، بحسب نص البيان.

وتتهم السلطات المصرية قناة ”الجزيرة“ القطرية بمساندة جماعة الإخوان المسلمين، المنتمي إليها الرئيس المعزول محمد مرسي، والتي أعلنتها الحكومة المصرية في ديسمبر/ كانون الأول 2013 ”جماعة إرهابية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة