”إرم“ ترصد الخطوات المصرية لانتشال قطاع السياحة

”إرم“ ترصد الخطوات المصرية لانتشال قطاع السياحة

المصدر: القاهرة- من محمود غريب

حددت الحكومة المصرية عدة خطوات لانتشال القطاع السياحي من حالة الركود التي يعانيها خلال السنوات الأربع التي أعقبت ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011، وتجسدت تلك الخطوات في الاستثمار السياحي والتسهيلات السياحية للأجانب وإقامة العديد من الفعاليات والمشاركة في المحافل الدولية للدعوة لزيارة المعالم السياحية المصرية.

الخطوات الحكومية التي بدأت منذ أن أعاد الرئيس عبدالفتاح السيسي تشكيل الحكومة برئاسة المهندس إبراهيم محلب منتصف العام الماضي، تركزت معظمها في الدعوة لزيارة المعالم المصرية سواء المتعلقة بالسياحة الدينية أو الشاطئية وغيرهما، فضلاً عن المشاركة في العديد من المؤتمرات الدولية سواء في برلين أو الصين وروسيا ودول الاتحاد الأوروبي.

وبدأت الجهات المصرية تطوير آلياتها لانتشال القطاع من حالة الركود التي يعانيها، عبر التفكير في طرح مشروعات استثمار سياحي والتوسع في المدن السياحية الموجودة، فضلا عن تنمية المشروعات القائمة وتسهيل إجراءات الحصول على تراخيص جديدة.

عاصمة سياحية جديدة

استكمالا للفكر الاستثماري في قطاع السياحة، أعلنت الحكومة مؤخرا عن إنشاء عاصمة جديدة للسياحة في مدينة 6 أكتوبر (غرب القاهرة)، على مساحة حوالي 560 فدانا، بهدف دعم السياحة والقطاع العمراني في آن معا، حسبما أعلن وزير الإسكان المصري الدكتور مصطفى مدبولي، ويضم المشروع العمراني – السياحي الجديد ثلاثة فنادق عالمية كبرى ومولا تجاريا كبيرا ومركز أعمال ومنطقة ترفيهية وجزءا سكنيا.

وتهدف الحكومة المصرية، وفقا لإنشاء المدنية المُطلة على الأهرام والقريبة من المتحف المصري الكبير المزمع افتتاحه خلال العام الجاري، لتكون مدينة السادس من أكتوبر هي المكان السياحي الأول في مصر، وفقا لمخطط عام سيتم طرحه في المؤتمر الاقتصادي المرتقب بمدينة شرم الشيخ.

خمسة مشروعات ضخمة

إزاء ما سبق، تستعد وزارة السياحة بخمسة مشروعات ضخمة للمؤتمر الاقتصادي المزمع عقده في مدينة شرم الشيخ منتصف آذار/مارس المقبل، حيث انتهت الوزارة من إعداد قائمة بالمشروعات الاستثمارية السياحية والتي تبلغ تكلفتها الاستثمارية الإجمالية 5.26 مليار جنيه.

ووفقا لتصريحات وزير السياحة هشام زعزوع، في وقت سابق لشبكة ”إرم“ الإخبارية فإن المشروعات الخمسة تتضمن منتجعا سياحيا بـ ”جمشة“ شمال الغردقة بتكلفة استثمارية 1.076 مليار جنيه، فضلا عن المنتجع السياحي الذي أعلنت الحكومة عنه في وقت سابق بإقامة منتجع سياحي رأس حوالة بالساحل الشمالي الغربي بتكلفة 318 مليون جنيه، والمشروعات الثلاثة المتبقية تشمل منتجعا رياضيا بسفاجا بتكلفة 1.989مليار جنيه، ومنتجعا سياحيا بمرسى علم بتكلفة 663 مليون جنيه، ومنتجعا سياحيا بجنوب مرسى علم بتكلفة 1.215 مليار جنيه.

وتخطط وزارتي الآثار والسياحة لإقامة مجموعة بانوراما أثرية على الشريط الاستراتيجي لمحور قناة السويس، يتضمن 7 قلاع أثرية تبدأ بمحافظة السويس إلى مدينة بورسعيد مرورا بمحافظة الإسماعيلية المكتظة بالمناطق الأثرية.

خطة خارجية

وتتضمن خطط الحكومة المصرية لدعم قطاع السياحة إقامة العديد من المؤتمرات في السفارات والقنصليات المصرية بالخارج لدعوة الدول الأجنبية والعربية لزيارة المعالم المصرية، ونقل رسالة طمأنة بشأن استقرار الحالة الأمنية، بدليل إقامة مؤتمر اقتصادي عالمي في إحدى المدن المتاخمة لسيناء التي ينتشر فيها عناصر إرهابية، قالت الأجهزة الأمنية إنها قضت على أغلبها في طريق تطهير شبه الجزيرة من كافة العناصر المسلحة.

وأشار السفير مجدي راضي مساعد وزير الخارجية للشؤون الاقتصادية لشبكة ”إرم“ الإخبارية، أن القنصليات والسفارات أقامت عدة ندوات في دول الاتحاد الأوروبي خلال الفترة الماضية، بينما وجّه وزير الخارجية بضرورة تكثيف الفعاليات والندوات قبيل المؤتمر الاقتصادي، لتنفيذ خطة وزارة السياحة الهادفة إلى إقامة المؤتمر بوجود أكبر عدد من السياح الأجانب في مصر للتدليل على الحالة الأمنية الجيدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com