روسيا ترفض إعفاء مصر من ضريبة إمدادات القمح

روسيا ترفض إعفاء مصر من ضريبة إمدادات القمح

موسكو- قالت وزارة الزراعة الروسية، الخميس، إن موسكو لا يمكنها إعفاء إمدادات القمح إلى مصر من ضريبة فرضتها مؤخرا على الصادرات مشيرة إلى أن القانون الروسي لا يسمح بهذا.

وقالت مصر -أكبر مستورد للقمح في العالم- الأربعاء إنها تتفاوض مع روسيا بخصوص الإعفاء من الضريبة بعد أن زار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين البلاد.

وقالت الوزارة الروسية، حين سئلت عن إمكانية حصول مصر على إعفاء من الضريبة: ”الرسوم… لا تخضع للتغيير وفقا للأشخاص أو الدول المشاركة في استيراد أو تصدير السلع“.

وأضافت أن أي إعفاء سيتعين تطبيقه على دول أخرى أيضا.

وتوقعت القاهرة توقيع اتفاق الإعفاء من الضريبة في أبريل/ نيسان على أن يدخل حيز التنفيذ في أول يونيو/حزيران. وتستمر الضريبة الروسية على صادرات القمح حتى 30 يونيو/ حزيران.

وفرضت موسكو قيودا غير رسمية على صادرات القمح في ديسمبر/ كانون الأول في الوقت الذي تسعى فيه لكبح الأسعار المحلية وسط أزمة اقتصادية. وأخرت هذه الخطوة بعض الإمدادات إلى مصر ثاني أكبر مشتر للقمح الروسي.

وجرى فرض الضريبة الروسية على صادرات القمح بدءا من أول فبراير/ شباط. وتبلغ 15% من القيمة الجمركية يضاف اليها 7.5 يورو على ألا تقل عن 35 يورو (40 دولارا) للطن.

وقالت الوزارة الروسية، الخميس، إن الضريبة ليست باهظة وإن صادرات القمح بمقتضى العقود السابقة مستمرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com