أول تعليق من الضابط المصري المختطف في عملية الواحات على حكم إعدام المسماري (فيديو) – إرم نيوز‬‎

أول تعليق من الضابط المصري المختطف في عملية الواحات على حكم إعدام المسماري (فيديو)

أول تعليق من الضابط المصري المختطف في عملية الواحات على حكم إعدام المسماري (فيديو)

المصدر: محمود صلاح- إرم نيوز

قال محمد الحايس، نقيب الشرطة المصري، الذي تم اختطافه من قبل جماعة إرهابية أثناء اشتباك دار مع قوات الأمن في منطقة الواحات، إن الحكم الذي صدر من المحكمة العسكرية اليوم الأحد، بالإعدام شنقًا لمنفذها الإرهابي عبد الرحيم المسماري، يعني إعادة الحق لأسر وأهالي الشهداء، مؤكدًا أن الدولة لا تنسى حق شهدائها.

وأضاف النقيب الحايس خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي، عبر فضائية الحدث:“بقول للمصريين افرحوا حقكم رجع، ولكل أم شهيد ابنك في الفردوس الأعلى، أحسن من أي مكان، ونثق بمؤسسات البلد“، مؤكدًا استعداده هو وجميع زملائه للوقوف أمام الجماعات الإرهابية والتضحية بأرواحهم جميعًا من أجل الحفاظ على الوطن.

وكشف النقيب محمد الحايس عن الأيام التي كان مختطفًا خلالها من الإرهابيين، مشيرًا إلى أنه استمر لمدة 11 يومًا مغمى العينين ومقيَّد اليدين، وكان هناك حوالي 23 عنصرًا خائفين منه، وأن كل واحد منهم كان له دوره، سواء أكل، وشرب، وسلاح، وغيره، مضيفًا:“كنت أعزل، ولم أنسَ مشهد استشهاد زملائي أمام عيني، وكنت أتمنى أن أنال الشهادة معهم“.

وتابع الحايس، أن الإرهابي عبد الرحيم المسماري، كان عمله عبارة عن قائد لإحدى السيارات، حيث علم ذلك من خلال حديث دار بين الإرهابيين، ولم يتقابل معه في هذا المكان، لأنه كان مقيّد اليدين ومغمى العينين، وأن الذي كان يتولّى أمره هو شخص آخر يدعى حسن.

وأشار النقيب محمد الحايس إلى أنه كان على يقين كامل بأن الشرطة والجيش لن يتركا حقوق الشهداء وسيتم الاقتصاص لهم، مؤكدًا أنه ظل ما يقرب من عامين في صراع داخلي للعودة إلى عمله، وأداء واجبه، والمساهمة بعودة حقوق الشهداء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com