اتفاق مصري روسي لإنشاء محطة نووية للكهرباء

اتفاق مصري روسي لإنشاء محطة نووية للكهرباء

القاهرة – اعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الثلاثاء في مؤتمر صحافي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين التوقيع على ”مذكرة تفاهم بين البلدين“ لإقامة اول محطة نووية لانتاج الطاقة الكهربائية في مصر.

وقال السيسي انه شهد مع بوتين توقيع ”مذكرة تفاهم من اجل اقامة محطة للطاقة النووية في الضبعة لانتاج الطاقة الكهربائية“. وتقع منطقة الضبعة على البحر المتوسط في شمال غرب مصر، على مسافة نحو 260 كلم غرب الاسكندرية.

وبدأت مصر في مطلع ثمانينات القرن الماضي اجراءات لاقامة محطة نووية لانتاج الكهرباء في منطقة الضبعة الا انها علقتها بعد كارثة تشرنوبيل في العام 1986 ولم تقم منذ ذلك الحين باي مشروع في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

وتعاني مصر التي يزيد سكانها على 95 مليون نسمة، من نقص في الطاقة الكهربائية ادى خلال الصيف الماضي الى انقطاعات متكررة ويومية للكهرباء في القاهرة ومعظم المحافظات الاخرى.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان صحفي، إن الاتفاقيات التي تم توقيعها بين مصر وروسيا شملت اتفاقا مبدئيا لإنشاء محطة لتوليد الكهرباء بالطاقة النووية، ومذكرة تفاهم بين وزارة الاستثمار المصرية ووزارة التنمية الاقتصادية الروسية لتشجيع وجذب الاستثمارات الروسية، وكذلك مذكرة تفاهم بين وزارة الاستثمار المصرية وصندوق الاستثمار المباشر الروسي لتعزيز التعاون الاستثماري بين البلدين.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن الشركات الروسية بما فيها العاملة في مجال الكهرباء والطاقة والصناعات الكيميائية وإنتاج السيارات تبدي اهتماما كبيرا بالسوق المصرية، وأن هناك آفاقا واسعة للتعاون في مجال التكنولوجيا المتقدمة خاصة بقطاع الطاقة الذرية واستكشاف الفضاء والاستخدام المشترك لنظم الملاحة، مشيرا إلى زيادة السائحين الروس إلى مصر، وتفعيل التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين.

وأضاف بوتين في المؤتمر الصحفي، ناقشنا إمكانية التعاون في مجال الطاقة النووية، وفي هذه الحالة في حال تم اتخاذ قرارات نهائية، فإن الحديث لا يدور عن مجرد بناء محطة طاقة نووية، إنما عن بناء قطاع نووي كامل في مصر، بما في ذلك بناء محطة طاقة نووية، وتدريب الكوادر، وتطوير العلوم، إنها حزمة كاملة من التدابير الهادفة نحو إنشاء قطاع جديد في مصر.

وأكد الرئيس الروسي على توقيع اتفاقية لتشجيع الاستثمار المشترك، من خلال توسيع الإمكانات الخاصة بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة، مشيرا إلي أنه تم تسجيل أكثر من ١٤٠ شركة روسية في مصر، أملًا في مزيد من التعاون، وأن السياح الروس يأتون إلى مناطق آمنة وليست خطرة وأنه بحث مع ”السيسي“ تكثيف جهود مكافحة الإرهاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com