”الإرهاب“ والاقتصاد يتصدران مباحثات السيسي وبوتين

”الإرهاب“ والاقتصاد يتصدران مباحثات السيسي وبوتين

القاهرة- يبدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الاثنين زيارة تستمر يومين لمصر في مسعى لتعزيز العلاقة السياسية، وتقوية الروابط الاقتصادية المتنامية بين البلدين.

وستكون هذه الزيارة الأولى التي يقوم بها بوتين للقاهرة منذ عشر سنوات وخصوصا منذ الثورة المصرية التي أسقطت في 2011 الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، الذي كان بوتين التقاه في آخر زيارة قام بها إلى مصر في العام 2005.

ويبدو بوتين أحد الداعمين البارزين خارج العالم العربي للرئيس عبد الفتاح السيسي الذي طبع الفتور علاقته بواشنطن والدول الغربية.

ويقول محللون إن بوتين، الذي سيحضر حفلا موسيقيا في دار الأوبرا في قلب القاهرة مساء الاثنين، يريد أن يثبت بهذه الزيارة أنه ليس معزولا دوليا على الرغم من الأزمة الأوكرانية.

واستقبلت روسيا الرئيس الإخواني محمد مرسي خلال السنة التي أمضاها في السلطة على الرغم من تصنيفها الإخوان المسلمين ”مجموعة إرهابية“ منذ العام 2003.

لكن العلاقات بين البلدين شهدت طفرة منذ الإطاحة بمرسي فقد زار السيسي روسيا حينما كان وزيرا للدفاع وفي وقت شهدت فيه العلاقات المصرية الأميركية تدهورا واضحا ثم قام بزيارة ثانية لموسكو في آب/أغسطس 2014 بعد انتخابه رئيسا.

وقال الكرملين إن السيسي وبوتين ”سيوليان اهتماما خاصا لتعزيز التجارة والعلاقات الاقتصادية بين البلدين“، حيث يتوقع أن يناقش السيسي وبوتين كذلك الأوضاع في العراق وليبيا وسوريا والصراع العربي- الإسرائيلي.

واعتبر الرئيس بوتين أن الأزمات التي تعيشها بعض دول المنطقة ستكون حاضرة في مباحثاته مع القيادة المصرية وفي مقدمتها الإرهاب الذي بات يهدد الأمن المصري أيضا.

وأشار خلال حوار أجرته صحيفة الأهرام قبيل زيارته لمصر، إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية وسيطرته على مناطق شاسعة في كل من العراق وسوريا هو تحد غير مسبوق للمجتمع الدولي، وأن تنامي ظاهرة الإرهاب سببه المعايير المزدجة للغرب في التعامل مع هذه الآفة والتدخل السافر في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة.

ومن المقرر أن يتم توقيع اتفاقيات تجارية بين البلدين واتفاقا بين وكالة الأنباء الروسية روسيا سيغونديا وصحيفة الأهرام الحكومية، التي نشرت الأحد تقريرا على صفحة كاملة بعنوان ”بوتين بطل من هذا الزمان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com