مصر.. بدء تلقى طلبات الترشح للانتخابات البرلمانية

مصر.. بدء تلقى طلبات الترشح للانتخابات البرلمانية

بدأت اللجنة العليا للانتخابات في مصر، صباح اليوم الأحد، استقبال طلبات الترشح لانتخابات مجلس النواب، بدءا من اليوم ولمدة 10 أيام، في الانتخابات التي ستجرى على مرحلتين بين شهري مارس/ آذار، ومايو/ آيار المقبلين.

وبحسب بيان سابق للجنة، فإنه تقرر فتح باب الترشيح بدءا من 8 فبراير/شباط الجاري، وحتى 17 من ذات الشهر.

وفيما يتعلق بأيام الاقتراع، فقالت اللجنة: ”تبدأ الانتخابات يومي 21 و22 مارس/ آذار للفردي والقوائم للمصريين المقيمين خارج البلاد، من الساعة التاسعة صباحا (7:00 تغ) وحتى التاسعة مساءا (19:00)، حسب توقيت كل دولة، ويومي 22 و23 مارس/ آذار موعد الانتخاب الأول فردي وقوائم للمصريين بالداخل من الساعة التاسعة صباحا (7:00 تغ) وحتى التاسعة مساءا (19:00)“.

وتجرى انتخابات الإعادة في المرحلة الأولى، يومي 31 مارس/ آذار و1 أبريل/ نيسان، خارج البلاد، على أن تجرى انتخابات الإعادة للمصرين بالداخل يومي 1 و2 أبريل/ نيسان، ويتم يوم الجمعة 3 أبريل إعلان اللجنة العامة لعدد الاصوات الصحيحة التي حصل عليها كل مترشحي الفردي أو القائمة، وحددت يوم 5 أبريل/ نيسان، موعدا لإعلان اللجنة العليا النتائج النهائية للمرحلة الانتخابية الأولى، بحسب بيان اللجنة.

أما المرحلة الثانية، فتجرى الانتخابات للمصريين بالخارج يومي 25 و26 أبريل/ نيسان، بينما تجرى بالنسبة للمصريين فى الداخل خلال يومي 26 و27 من الشهر ذاته.

وبحسب البيان الصادر من اللجنة، فإن ”انتخابات الإعادة للمصريين فى الخارج تجرى يومي 5 و6 مايو/ آيار، فيما تجري الانتخابات داخل مصر يومي 6 و7 مايو/ آيار، وحددت اللجنة يوم 10 مايو/ آيار، كموعد لإعلانها للنتائج النهائية للانتخابات لدوائر محافظات المرحلة الثانية على أن يتم خلال يومي 11 و12 مايو/ آيار نشر النتائج النهائية على مستوى الجمهورية لانتخابات مجلس النواب فى الجريدة الرسمية، وفى جريدتين يوميتين واسعتي الانتشار، وإرسال شهادات النجاح فى انتخابات مجلس النواب للمترشحين الفائزين، وبيان بأسماء الفائزين لأمانة مجلس النواب.

وستراقب 5 منظمات أجنبية و63 منظمة محلية الانتخابات البرلمانية، بإجمالي 790 مراقبا أجنبيا و180 مترجما، و94 ألفا و97 مراقبا محليا، حسبما قالت لجنة الانتخابات.

وأعلن حزب الدستور، الذي أسسه محمد البرادعي، نائب رئيس السابق، أمس، مقاطعته للانتخابات البرلمانية، لينضم لذات القرار الذي اتخذه حزب مصر القوية، الذي يتزعمه السياسي البارز عبد المنعم أبو الفتوح، وحزب التيار الشعبي الذي ينتمي له المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي.

إلا أن أغلب الأحزاب المصرية اعلنت خوضها الانتخابات، ودخلت في تحالفات انتخابية، حيث تشهد مصر مشاورات مستمرة للانتهاء من تشكيل هذه التحالفات التي أبرزها: تحالف رئيس وزراء مصر الأسبق كمال الجنزوري، وتحالف السياسي المصري عبد الجليل مصطفي، بالإضافة الى تحالف ”في حب مصر“ الذي يضم شخصيات عامة.

وانتخابات مجلس النواب هي الخطوة الثالثة والأخيرة في خارطة الطريق، التي تم إعلانها في 8 يوليو/ تموز 2013 عقب عزل الرئيس المصري الأسبق، محمد مرسي من منصبه بخمسة أيام، وتضمنت أيضاً إعداد دستور جديد للبلاد (تم إقراره في استفتاء شعبي في يناير /كانون الثاني 2014)، وانتخابات رئاسية (جرت في مايو/أيار الماضي).

ويبلغ عدد مقاعد البرلمان 567 مقعداً (420 يتم انتخابهم بالنظام الفردي، و120 بنظام القائمة، و27 يعينهم رئيس البلاد)، وفق قانون مباشرة الانتخابات البرلمانية، الذي أصدره الرئيس السابق المؤقت، عدلي منصور، قبل يوم من تولى خلفه الرئيس الحالي، عبد الفتاح السيسي، الرئاسة في 8 يونيو/ حزيران الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة