بريطانية تتلقى تحذيرات من أشباح بشأن الأحداث السيئة

بريطانية تتلقى تحذيرات من أشباح بشأن الأحداث السيئة

المصدر: إرم- من محمود صبري

أوردت صحيفة ”ميرور“ البريطانية قصة فتاة تدعى لورا ديكسون (27 عاما)، والتي تزعم أن لديها قوة خارقة تستمدها من أشباح، والذين ينذرونها من أي مكروه قد يحدث لها أو لأي من أفراد أسرتها.

بعض الناس يزعمون أنهم رأوا أشباحًا، ولكن البريطانية لورا تؤكّد أنها تشتم رائحتهم، وأنها شعرت بتلك القدرة الغريبة عندما كانت طفلة، حيث كانت تشتم رائحة غريبة قبيل تلقيها خبرًا غير سار لمكروه حدث لأحد أفراد أسرتها.

وأضافت أن تلك الرائحة تبدو مثل رائحة السمك، والتي تحذرها من وقوع أحداث سيئة: ”الرائحة تظهر مباشرة قبيل حدوث شيء سيئ. منذ أن كنت صغيرة كنت أشعر بوجود روح تحوم حولي. أشعر بذلك عندما أكون في الغرفة وأشتم رائحة سمك“.

وتسترجع لورا ذكريات أول مرة عرفت فيها بقدراتها الخارقة: ”أتذكر ذات مرة اتصلت أمي لتخبرني بأن أحد أقاربنا المقربين، الذي نقل للمستشفى بعد إصابته بجلطة. فقد كانت الروح قد ساعدتني في تجهيز نفسي لاستقبال هذا الخبر“.

وتقول لورا، التي تعمل كمصورة هاوية: ”أنا أزور دائمًا المباني القديمة لالتقاط الصور. وقد لاحظت أن بعض صوري تغطى بضوء أجرام سماوية خافت. وعندما بحثت عن ذلك على الإنترنت، عرفت أن تلك الأجرام الخافتة تظهر لبعض الناس الذين يتلقون إشارات من أرواح“.

في يناير الماضي، ذهبت لورا لالتقاط صور من كنيسة سان بيتر وسان باول في بوردن، كينت، عندما لاحظت وجود شيء ما يتحدث في الصورة.

وتقول: ”في إحدى الصور، كان هناك شبح يقف عند نافذة الكنيسة. لمحته، وحينها اختفى الشبح. عدت لبيتي لتحميل الصور على اللاب توب، وعندما كبرت الصورة لاحظت أن ذلك الشبح يبدو كراهب. بحثت عن الأمر فوجدت أن الكنيسة أسسها راهب قبل مئات السنين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com