شكري والعربي يتفقان على أهمية القمة العربية السادسة والعشرين

شكري والعربي يتفقان على  أهمية القمة العربية السادسة والعشرين

القاهرة- اتفق وزير الخارجية المصري سامح شكري والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي على أهمية القمة العربية في دورتها السادسة والعشرين المزمع عقدها في القاهرة نهاية آذار/مارس المقبل خاصة في ظل التحديات التي تمر بها المنطقة وتهدد أمنها القومي.

وقال شكري، إن قضية مكافحة الإرهاب وحماية الأمن القومي من أهم القضايا المعروضة على القمة المقبلة باعتبارها من الأولويات خاصة في ظل ما يواجهه العالم العربي من تحديات تقتضي أن تكون القمة فرصة للتشاور بين الزعماء العرب للقضاء على هذا التهديد الذي يزعزع استقرار المنطقة.

جاء ذلك خلال تصريحات لوزير الخارجية المصري عقب لقائه مع العربي، الاثنين، بمقر الجامعة العربية.

وقال وزير الخارجية، إن اللقاء استهدف بالأساس التنسيق فيما يخص القمة العربية حيث تم بحث النواحي الموضوعية والتنظيمية المتعلقة بانعقادها، كما تم تداول الرأي بشأن القضايا المهمة المقرر طرحها أمام القمة، بالإضافة إلى تطورات الأوضاع في المنطقة العربية.

وقال شكري ردا على سؤال حول ما إذا كانت مصر طلبت مجددا من الجامعة العربية دعما قانونيا وسياسيا ضمن آلياتها لمواجهة العمليات الإرهابية التي تشهدها البلاد في الوقت الحالي، إن ”الجامعة مهتمة بهذا الموضوع بحكم مسؤولياتها وبحكم الآليات الخاصة بها والتعاون مستمر فيما بين الدول الأعضاء لتفعيل الآليات القانونية الخاصة بمكافحة الإرهاب والقضاء عليه“>

وردا على سؤال حول وجود تحرك مصري لدى المؤسسات التابعة لمجلس الجامعة ومنها مجلس وزراء الإعلام العرب لاتخاذ ما يلزم تجاه القنوات ”التحريضية“ ضد مصر، قال شكري :“إننا نتحرك في كافة الآليات لتناول القضايا المتصلة بالإرهاب والعمل على تضييق التمويل والاستقطاب وتغيير الخطاب الديني وأيضا العمل على الحد من تأثير وسائل الاتصال والترويج للعنف والكراهية من خلال هذه الوسائل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com