مقتل 3 من منفذي الهجوم على 3 حواجز أمنية بسيناء

مقتل 3 من منفذي الهجوم على 3 حواجز أمنية بسيناء

القاهرة- قال الجيش المصري إنه قتل 3 ”إرهابيين“ هاجموا حاجزا عسكريا، مساء اليوم السبت، في سيناء، شمال شرقي البلاد، وأحبط هجوما ثانيا علي حاجز أخر بسارة مليئة بالمتفجرات.

وبحسب بيان نشرته وزارة الدفاع، علي موقعها الإلكتروني الرسمي، مساء السبت، أضاف الجيش: ”تمكنت عناصر الجيش الثانى الميدانى المتمركزة بكمين (حق الحصان) غرب مدينة رفح من التصدى لهجوم مجموعة من العناصر الإرهابية المسلحة وقتل 3 من التكفيريين خلال تبادل مكثف لإطلاق النيران مع هذه المجموعة“، وفق مراسل الأناضول.

وأوضح الجيش أن ”العناصر التكفيرية هاجمت قوة الكمين باستخدام قذائف الهاون والآر بى جى والأسلحة الرشاشة من الاتجاهين الجنوبي والشمالي، وقامت قوة الكمين بالتعامل المباشر مع تلك العناصر باستخدام كل وسائل النيران وتمكنت من قتل 3 من الإرهابيين المنفذين للهجوم بينما لاذت باقى العناصر بالهروب جنوبًا فى اتجاه قرية المهدية“.

وفي البيان ذاته أشار الجيش إلي أن ”عناصر القوات المسلحة المكلفة بتأمين (كمين الجورة) فى منطقة جنوب الشيخ زويد رصدت تجمع عدد من الأفراد المسلحين بالقرب من محيط مدرسة الكيلومتر 17 بالجورة، فتم الدفع بمجموعات قتالية من العناصر الميكانيكية والمدرعة للتعامل مع المجموعة المسلحة واعتراضها والتأثير عليها، واستهداف عربة (شاحنة) فنطاس مياه بدون لوحات معدنية لم تمتثل لإجراءات التأمين وإصابتها إصابة مباشرة ما نجم عنه انفجار هائل، يؤكد وجود كميات كبيرة من المواد المتفجرة“.

وفيما لم يتحدث بيان الجيش عن سقوط ضحايا في صفوف قواته، أشار مصدر طبي، في وقت سابق، إلى إصابة 6 جنود بالجيش خلال الهجوم، وفق مصدر أمني.

يأتي ذلك بعد يومين من هجمات ”إرهابية“ شهدتها سيناء، مساء الخميس الماضي، حيث استهدفت 3 تفجيرات متزامنة، مقار أمنية وعسكرية بمدينة العريش، مركز محافظة شمال سيناء، وفي نفس الوقت شهدت مقار أمنية أخرى في الشيخ زويد ورفح بنفس المحافظة هجوما بالأسلحة، قال التلفزيون المصري الحكومي إن الحوادث أسفرت عن سقوط 20 قتيلا و36 مصابا.

فيما أفاد مصدر طبي تحدث لوكالة الأناضول، مفضلا عدم ذكر اسمه، بأن عدد القتلى بلغ 29 بالإضافة إلى 45 مصابا، في حين لم تصدر أي جهة رسمية حتى الآن حصيلة نهائية بشأن الضحايا.

وفي وقت سابق اليوم، أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قرارا جمهوريا بتشكيل قيادة موحدة لمنطقة شرق قناة السويس (سيناء) ومكافحة الإرهاب، حسب بيان بثه التلفزيون الحكومي.

وقال البيان إن الرئيس المصري قرر ”تشكيل قيادة موحدة في منطقة شرق القناة (سيناء) ومكافحة الإرهاب بقيادة اللواء رشدي عسكر (يشغل منصف قائد الجيش الثالث) بعد ترقيته لرتبة الفريق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com