مصر تبلغ روسيا بـ“عدم الارتياح“ لطول أمد مفاوضات سد النهضة  – إرم نيوز‬‎

مصر تبلغ روسيا بـ“عدم الارتياح“ لطول أمد مفاوضات سد النهضة 

مصر تبلغ روسيا بـ“عدم الارتياح“ لطول أمد مفاوضات سد النهضة 

المصدر: الأناضول

أبلغت مصر اليوم السبت روسيا وجنوب السودان وبوروندي والسنغال، ”عدم الارتياح“ بشأن طول أمد مفاوضات ”سد النهضة“ الإثيوبي.

جاء ذلك خلال لقاءات منفصلة عقدها وزير الخارجية المصري سامح شكري مع نظرائه الروسي سيرغي لافروف، والجنوب سودانية أوت دينق أشويل، والبوروندي ايزيكيال نيبيجيرا، والسنغالي سيديكي كابا، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقدم شكري، وفق بيانات للخارجية المصرية، شرحًا لنظرائه في الدول الأربع، حول آخر تطورات مفاوضات السد الإثيوبي.

وأشار إلى أن ”مسألة مياه نهر النيل تعد مسألة حياة ووجود بالنسبة لمصر“، معربًا عن ”عدم ارتياح بلاده لطول أمد المفاوضات مع أثيوبيا حول ملء وتشغيل السد“.

وأكد على ”أهمية سير عملية التفاوض بحُسن نية، بما يُساعد على التوصل لاتفاق عادل ومنصف يُراعي مصالح الدول الثلاث مصر وإثيوبيا والسودان“.

وتأتي تلك اللقاءات ضمن مساعي الحكومة المصرية في إطلاع دبلوماسيين خلال أعمال الجمعية العامة كان آخرها فنلندا واليونان على مستجدات ملف السد الإثيوبي.

بدورها أطلعت الحكومة الإثيوبية الجمعة دبلوماسيين وسفراء من دول أفريقيا وأوروبا وأمريكا وآسيا والشرق الأوسط، على الوضع الراهن لمشروع سد النهضة ومستجدات المفاوضات، دون تفاصيل.

وقالت القاهرة، إن المفاوضات ”تعثرت“، عقب اجتماع ثلاثي لوزراء مياه مصر والسودان وإثيوبيا يومي 15و16 سبتمبر/أيلول الجاري في القاهرة.

وتستضيف الخرطوم، في 5 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، اجتماعات السد على مستوى وزراء الري والموارد المائية لدول السودان ومصر وإثيوبيا.

ومؤخرًا رفضت إثيوبيا مقترحًا قدمته مصر بشأن عملية ملء خزان السد، وقال وزير الري الإثيوبي، في تصريحات سابقة للإعلام المحلي، إن بلاده رفضت الاقتراح لأنه ينتهك الاتفاقية الموقعة بين الدول الثلاث حول الاستخدام العادل والمعقول لمياه نهر النيل.

والثلاثاء، قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في كلمة أمام الأمم المتحدة، إن المفاوضات حول سد النهضة مع إثيوبيا لم تفضِ إلى نتائجها المرجوة، محذرًا من انعكاسات سلبية جراء ”التعثر“.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد الإثيوبي على تدفق حصتها السنوية من مياه النيل (55 مليار متر مكعب)، بينما تقول إثيوبيا إن السد سيمثل نفعًا لها، خاصة في مجال توليد الطاقة، ولن يُضر بدولتي مصب النيل، السودان ومصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com