السيسي: هناك تجاوزات بمصر نتيجة ظروف صعبة – إرم نيوز‬‎

السيسي: هناك تجاوزات بمصر نتيجة ظروف صعبة

السيسي: هناك تجاوزات بمصر نتيجة ظروف صعبة

القاهرة – تحدث الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، عن ”تجاوزات“ تقع في مصر بسبب ما أسماه ”ظروف صعبة“ تمر بها البلاد منذ 4 سنوات، واستهداف من جانب ”العناصر المتطرفة“.

جاء ذلك خلال حوار خاص مع قناة ”سكاي نيوز عربية“، بثت مقتطفات منه، اليوم الأحد، تمهيدا لبثه كاملا في وقت لاحق.

وقال السيسي – رداً على سؤال لم يظهر في الفيديو الذي بثته القناة -: مفتكرش (لا أعتقد) أن في (هناك) خصومة مع شباب مصر، يمكن يكون في خصومة مع حد تاني (مع فئة أخرى)، ودي محدش يقدر يتكلم فيها، لأنها مرتبطة برضا المصريين عنها، (لا أحد يستطيع أخذ قرار متعلق بها لأنها مرتبطة بقرار المصريين)“، فيما بدا إشارة لجماعة الإخوان المسلمين التي تعتبرها السلطات جماعة ”إرهابية“.

وأضاف السيسي: ”شباب مصر مدعو لأن يشارك ويتقدم (الانتخابات البرلمانية المقررة مارس/آذار المقبل) و مافيش حاجة تمنعه (لا يوجد ما يمنعه)، عاوزين نتوقف، في دولة عددها 90 مليون في مصر، هل من الممكن في ظل الظروف الصعبة التي نمر بها بقالنا (منذ) 4 سنين، وكمان حالة الاستهداف من جانب العناصر المتطرفة والإرهابية والتكفيرية، هل يمكن يبقى مفيش تجاوزات (هل يمكن ألا يكون هناك تجاوزات)؟“.

وتابع الرئيس المصري: ”أنا بقول كده علشان عاوز أقرر واقع (أقول هكذا لأنني أريد أن أقرر واقع) وعاوز (أريد) أكون صادق مع نفسي و معاهم“.

وفي 3 يوليو / تموز ٢٠١٣، عزل الجيش المصري بمشاركة قوى دينية وسياسية مرسي، بعد عام واحد من حكمه للبلاد، عقب احتجاجات واسعة ضده.

ومنذ ذلك التاريخ، ظهر عزوف شبابي واضح، كانت أولى محطاته في الاستفتاء على الدستور يناير/ كانون الثاني 2014، وامتد إلى الانتخابات الرئاسية مايو/آيار 2014، عندما أعلنت عدة أحزاب سياسية وحركات شبابية مقاطعتها للعملية الانتخابية، ومنها ”حركة 6 إبريل“ و“الاشتراكيين الثوريين“ و“جبهة طريق الثورة“، و“التيار المصري“ وحزب ”مصر القوية“.

ويفسر مراقبون عزوف هذه الشريحة الأكبر في المجتمع المصري (يمثلون الربع وفق تعداد سكان مصر) بحالة ”إحباط“ لأسباب مختلفة بعضها سياسي يرجع إلى شعورهم بعدم نجاح ثورة 25 يناير/ كانون الثاني في تحقيق أهدافها، والبعض الآخر اقتصادي بسبب مشكلة البطالة، وعدم حصولهم على فرصة عمل ملائمة.

ويواجه السيسي، تحدياً يكمن في إعادة هذه الفئة للمشهد بالانتخابات البرلمانية المقررة في 21 مارس/آذار المقبل، وهو ما يدفعه إلى توجيه رسائل في مناسبات عدة، كان أبرزها خطابه الأولى عندما قال لهم: الوطن لا يزال بحاجة ماسة إلى عملكم وإخلاصكم لروحكم الممتلئة بالأمل والحياة، روح الاستمرار والتجديد، وأنتم مقبلون على مرحلة البناء والتمكين، ساهموا عبر القنوات الشرعية في إثراء الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية لوطنكم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com