مصر.. حزب ”الوفد“ يسقط عضوية رئيسه السابق السيد البدوي ويمحو اسمه من السجلات – إرم نيوز‬‎

مصر.. حزب ”الوفد“ يسقط عضوية رئيسه السابق السيد البدوي ويمحو اسمه من السجلات

مصر.. حزب ”الوفد“ يسقط عضوية رئيسه السابق السيد البدوي ويمحو اسمه من السجلات

المصدر: حسن خليل- إرم نيوز

في قرار صادم وغير متوقع، أسقط حزب الوفد أقدم وأعرق الأحزاب السياسية في مصر، عضوية رئيسه السابق، السيد البدوي شحاتة، مالك فضائية ”الحياة“ سابقًا، إلى جانب شطب اسمه من سجلات الحزب بعد أن قضى 8 سنوات في رئاسته.

وجاء قرار الحزب برئاسة المستشار بهاء أبو شقة، بعد أن تقدم النائب البرلماني فؤاد بدراوي، سكرتير عام الحزب بمذكرة تفصيلية تتضمن أن الهيئة العليا للحزب منحت السيد البدوي مهلة قدرها شهر كامل بداية من حزيران/ يونيو الماضي، حتى تموز/يوليو المنتهي؛ لتسوية جميع خلافاته مع الشركات، بعد صدور أحكام نهائية ضده بالسجن لكنه لم يلتزم بهذه المدة.

وقال مصدر رفض ذكر اسمه داخل الحزب، إنّ ”السيد البدوي تجاهل مطالب قيادات الحزب بتسوية خلافاته، الأمر الذي اعتبرته الهيئة العليا للحزب تصرفات غير مقبولة من رئيس حزب سابق تولى زمام الأمور داخل الأسرة الوفدية“.

ومن جانبه، أصدر البدوي بيانًا موجهًا لأعضاء الحزب جاء فيه: ”طالعت في بعض وسائل الإعلام ما يروجه قلة من المحيطين برئيس الحزب والمستفيدين من وجودهم، بأنني أوجه أو أحرض البعض بالنقد أو الرد الحاد أو الهجوم عليهم أو على غيرهم“.

وأضاف البدوي في بيانه: ”أنا لا ألتفت إلى ما يروجونه ضدي من إساءات وتطاول، فأنا لا أشعر أساسًا بوجودهم ولا يعنون لي شيئًا، ولكن كل ما يعنيني هو أن يتصور بعض أبناء العائلة الوفدية ولو للحظة أنني قد آتي بمثل هذا التصرف الجبان والذي يتعارض كلية مع مبادئي وأخلاقي التي تفرض علي أن أواجه باسمي وألّا أستتر وراء أشخاص“.

وأشار إلى أنّ ”آخر رسائلي إلى المستشار بهاء أبو شقة رئيس الحزب.. لقد عشنا سويًا أحداثًا سياسية مهمة في تاريخ الوطن وتاريخ الوفد ولم يستطع زبانية الفتنة وأصحاب المصالح أن يحدثوا بيننا فتنة أو وقيعة، وكنت دائمًا أترفع ولا أصغي إلى وشاياتهم ضدك واليوم هم ذات الأشخاص الذين كانوا يتآمرون عليك قد التفوا من حولك ونجحوا في تسميم الأجواء بيني وبينك وبين العديد من قيادات الوفد وأعضائه، ويتهيأون اللحظة التي ينالون منك فيها لتحقيق هدفهم وحلمهم المريض برئاسة الحزب والسيطرة عليه“.

وتابع: ”أعلن لأبناء العائلة الوفدية أنني قد ابتعدت تمامًا بتجميد عضويتي في حزب الوفد، وأن مشواري الحزبي قد انتهى برئاستي للوفد لثماني سنوات كان الوفد فيها طرفًا أصيلًا وفاعلًا في ثورتين عظيمتين شاركنا خلالهما بالانسحاب من انتخابات 2010، والتي كانت بداية لسقوط نظام الحزب الوطني ثم في 25 يناير“.

واختتم البيان: ”أقول لفقراء الخلق والمبادئ ومحترفي الفتن والدسائس، إن من هو مثلي يرفض التآمرات والانقلابات على شرعية رئيس حزب منتخب، والذي يعلم جيدًا من هم محترفو التآمر والحريق والاقتحام“.

وترأس السيد البدوي حزب الوفد من عام 2010 حتى 2018، كما أنشأ فضائية ”الحياة“ الشهيرة التي قام ببيعها منذ عدة أشهر، وهو أحد أكبر رجال الأعمال المالكين لمصانع الأدوية، كونه متخصصًا في مجال الصيدلة والتصنيع الدوائي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com