صراع الأجيال.. شعار أفلام إجازة نصف السنة

صراع الأجيال.. شعار أفلام إجازة نصف السنة

المصدر: القاهرة– من أميرة رشاد

فيما ينتظر صناع السينما في مصر إيرادات الأفلام المقرر عروضها في موسم إجازة نصف السنة، يترقب قطاع عريض من عشاق الفن السابع منافسة من نوع خاص بين جيل الفنانين الكبار والأجيال التالية له من الشباب في الأعمال المعروضة خلال الموسم فمن الذي سيكسب الرهان.

وتتميز الأفلام المتنافسة بوجود نجوم كبار يملكون تاريخاً طويلاً على الشاشة الكبيرة مثل نور الشريف وميرفت أمين وسمير صبري في فيلم ”بتوقيت القاهرة“ ومحمود حميدة في فيلمي ”ريجاتا“ و“قط وفار“ وإلهام شاهين في ”ريجاتا“.

ويشارك أيضاً فنانين ينتمون لجيل الوسط مثل محمد هنيدي في ”يوم مالوش لزمة“ وخالد النبوي في ”خطة بديلة“، وفي نفس الوقت يلعب النجوم الشباب دوراً مهماً في أفلام الموسم حيث يشارك شريف رمزي ودرة وآيتن عامر في ”بتوقيت القاهرة“ ومحمد فراج في ”قط وفار“ وحسن الرداد وإيمي سمير غانم في ”زوجة واحدة لا تكفي“ وعمرو سعد ورانيا يوسف في ”ريجاتا“.

من جانبه قال الفنان محمود حميدة، إن وجود فنانين من أجيال مختلفة أمر طبيعي، لأنه ليس من المنطقي أن يعمل جيل واحد بمفرده وتغيب بقية الأجيال، موضحاً أن عودة الممثلين الكبار مثل نور الشريف وميرفت أمين بمثابة عودة الروح للسينما المصرية.

وأضاف إن من يرجع لتاريخ السينما المصرية سيجد أن كل جيل كان يسلم الراية للجيل الذي يليه، وابتعاد الفنانين الكبار عن الشاشة في الفترة الماضية لم يكن في صالح صناعة السينما، وخسارة للجمهور.

وقالت الفنانة إلهام شاهين إن صناعة السينما التي لا يمكنها الاعتماد على جيل واحد، والجمهور يجد أمامه فنانين ارتبط بهم على مدى سنوات طويلة، وفنانين آخرين أثبتوا وجودهم في الفترة الأخيرة.

وأضافت إنها لا تعتقد أنه سيكون هناك صراع بين الأجيال، ولكن سيكون هناك تعاون رائع بين الفنانين الكبار والشباب، و“أنا مثلاً انتهيت مؤخراً من تصوير فيلم (وسط هز البلد) وكان الفيلم يضم فنانين كبار مثل محمود قابيل وحسن مصطفى وفنانين شباب مثل حورية فرغلي وزينة، وكانت روح التعاون والحب تسود بين الجميع“.

من جانبه، أكد الفنان الشاب حسن الرداد أنه يشعر بالسعادة لأن سيتواجد في موسم واحد مع نجوم كبار تعلم منهم الكثير، في مقدمتهم الفنان الكبير نور الشريف، الذي كان له الفضل في معرفة الجمهور به عندما وقف أمامه في مسلسل ”الدالي“، موضحاً أن عودة هؤلاء النجوم إلى جانب الممثلين الشباب أهم مكاسب السينما المصرية في الفترة الأخيرة.

وقال الرداد إنه من المهم أن يجد الجمهور النجوم الذين يحبهم على شاشة السينما، خاصة أنه لا يوجد من يملأ فراغ فنانين مثل نور الشريف أو محمود عبدالعزيز أو محمود حميدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com