”بقايا ميناء وعملات ذهبية“.. اكتشاف أثري جديد في مصر

”بقايا ميناء وعملات ذهبية“.. اكتشاف أثري جديد في مصر

المصدر: عوض محمد – إرم نيوز

أعلنت الحكومة المصرية اليوم الإثنين، عن اكتشاف أثري جديد، عبارة عن قطع أثرية غارقة بموقع أطلال مدينتي كانوب وهيراكلون الغارقتين بخليج أبي قير في الإسكندرية شمال البلاد.

وبحسب بيان صادر اليوم، فإن ”البعثة الأثرية المصرية الأوروبية التابعة للمعهد الأوروبي للآثار البحرية كشفت عن وجود قطع أثرية غارقة بموقع أطلال مدينتي كانوب وهيراكلون الغارقتين بخليج أبي قير في الإسكندرية“، مؤكدة أنه ”جرى العثور عليها خلال أعمال الموسم الأثري الحالي، الذي استمر 60 يومًا“.

وقال رئيس الإدارة المركزية للآثار الغارقة، إيهاب فهمي، إن ”أعمال المسح الأثري في موقع أطلال مدينة كانوب جرت عن طريق جهاز المسح المقطعي للتربة SSPI، وهو أحدث جهاز مسح مقطعي، حيث ينقل صورًا حية عن الشواهد الأثرية الراقدة على قاع البحر أو المدفونة أسفله“.

وأوضح، أن ”تلك القطع التي جرى العثور عليها دلت على بقايا مجموعة من الأبنية تمنح مدينة كانوب امتدادًا آخر نحو الجنوب لمسافة 1 كم، كما عثر به على بقايا ميناء وعملات ذهبية ومعدنية، ومجموعة من الأواني الفخارية من العصر الصاوي، وحلي ذهبية من خواتم وأقراط“.

وأشار إلى أنه جرى العثور أيضًا في أطلال مدينة كانوب الغارقة على ”عملات برونزية من العصر البطلمي، وعملات ذهبية من العصر البيزنطي“، مرجحًا أن المدينة كانت مأهولة بالسكان في الفترة ما بين القرن الـ4 قبل الميلادي والعصر الإسلامي.

رئيس البعثة الأثرية المصرية الأوروبية، فرانك جوديو، أكد أن ”البعثة تمكنت من العثور على جزء من معبد مدمر بالكامل داخل القناة الجنوبية؛ حيث إنه يُعد المعبد الرئيسى للمدينة، بجانب العثور على العديد من الأواني الفخارية الخاصة بالتخزين وأوانٍ لمائدة من القرن الثالث والثاني قبل الميلاد“.

وقال ”جوديو“، إنه ”جرى العثور على أجزاء من أعمدة دورية، والتي ظلت محفوظة على عمق ثلاثة أمتار من الطمي داخل قاع البحر، فضلًا عن بقايا معبد يوناني أصغر داخل طمي القناة، بجانب عملات برونزية من عصر الملك بطلميوس الثاني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com