بريطانيا تحذر رعاياها في مصر من ”هجمات إرهابية محتملة“

بريطانيا تحذر رعاياها في مصر من ”هجمات إرهابية محتملة“

المصدر: الأناضول

حذرت الخارجية البريطانية، مساء اليوم السبت، رعاياها المسافرين والمتواجدين في مصر من ”هجمات إرهابية محتملة“.

جاء ذلك في بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني بالتزامن مع إعلان الخطوط الجوية البريطانية تعليق رحلاتها إلى مصر لمدة 7 أيام كإجراء احترازي.

وقال البيان: ”من المرجح جدًا أن ينفذ إرهابيون هجمات في مصر. وبالرغم من أن الهجمات غالبًا ما تحصل في محافظة شمال سيناء، فإنه لا يزال هناك خطر ماثل بوقوع هجمات إرهابية في عموم البلاد“.

وأوضح البيان، أنّ ”الهجمات قد تكون عشوائية تستهدف قوات الأمن المصرية، وأماكن العبادة، والتجمعات والأماكن العامة الكبيرة التي يرتادها الأجانب“.

من جهتها، أكدت وزارة الطيران المصري، أنها تواصلت مع السفارة البريطانية في مصر؛ بشأن قرار إيقاف الخطوط الجوية البريطانية رحلتها للمطار القاهرة الدولي لمدة 7 أيام.

وأضافت الوزارة المصرية في بيان على صفحتها الرسمية بموقع ”فيس وك“ أن مصدرًا مسؤولًا تواصل مع السفارة البريطانية في مصر، وأكدت أن هذا القرار ليس صادرًا عن وزارة النقل أو الخارجية البريطانية، وجارٍ تدقيق المعلومة بالتنسيق مع وكيل الشركة بالقاهرة.

وأعلنت وزارة الطيران المدني زيادة السعة المقعدية لطائرات مصر للطيران المتجهة إلى لندن، كما تم تخصيص طائرة من طراز البوينج 787 (دريملاينر ) الجديدة لتسيير رحلة جوية إضافية، بدءًا من غد إلى مطار هيثرو بالعاصمة البريطانية لندن، لتسيير نقل الركاب خلال هذه الفترة.

يذكر أن الخطوط الجوية البريطانية أعلنت اليوم عن توقف رحلاتها إلى مطار القاهرة ولمدة سبعة أيام لأسباب أمنية.

ويقول التحذير البريطاني ”هناك خطر متزايد من وقوع إرهاب ضد الطيران. يجري تطبيق إجراءات أمن إضافية بالنسبة للرحلات المتجهة من مصر إلى المملكة المتحدة“.

وتمثل السياحة أحد مصادر العملات الأجنبية الرئيسة لمصر وقد بدأت تتعافى بعد تراجع عدد السائحين عقب انتفاضة 2011 وتفجير طائرة الركاب الروسية في 2015 ما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 224 شخصًا بعد فترة وجيزة من إقلاعها.

وأعلن تنظيم ”داعش“ مسؤوليته عن هذا الهجوم الذي دفع روسيا إلى وقف كل الرحلات الجوية إلى مصر لبضع سنوات وكذلك دفع عددًا من الدول من بينها بريطانيا لوقف رحلاتها إلى شرم الشيخ والتي لم تُستأنف بعد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com