سبل محاربة قشرة الرأس

سبل محاربة قشرة الرأس

ميونيخ- تمثل قشرة الرأس كابوساً مزعجاً، لاسيما للمرأة؛ حيث تسلب هذه القشور البيضاء الشعر رونقه وجماله، فضلاً عن أنها تسبب لصاحبها الشعور بالخجل أمام الآخرين.

قالت مجلة ”فرويندين“ الألمانية إن قشرة الرأس، التي غالباً ما تكون غير ضارة، قد ترجع إلى العناية الخاطئة بالشعر، ولكنها قد تكون مؤشراً للإصابة بمرض جلدي، مثل الصدفية أو التهاب الجلد العصبي.

أوضحت المجلة المعنية بشؤون الجمال والموضة أن فروة الرأس تتجدد تلقائياً كل أربعة أسابيع. وإذا تمت هذه العملية بسرعة زائدة، فقد يؤدي ذلك إلى تكتل خلايا فروة الرأس المنفصلة مكونةً قشرة الرأس. وصحيح أنه من الممكن أن تختفي قشرة الرأس من تلقاء نفسها أيضاً، ولكنه أمر نادر الحدوث.

أشارت ”فرويندين“ إلى أن قشرة الرأس تنقسم إلى نوعين، هما: جافة أو دهنية. وعادةً ما تصيب الأولى السيدات بشكل خاص وتسبب جفاف فروة الرأس وتكوّن قشور دقيقة.

قشرة جافة

ولمحاربة قشرة الرأس الجافة، ينبغي التخلي التام عن كل ما يساعد على جفاف فروة الرأس، مثل غسل الشعر يومياً، وخاصة باستعمال ماء ساخن أو استعمال الشامبو الجاف أو مجفف الشعر، بل ينبغي استعمال شامبو لطيف ومرطب وترك الشعر ليجف في الهواء.

كما أنه من الممكن من آن لآخر تدليك فروة الرأس بواسطة لوشن مرطب وتركه على فروة الرأس طوال الليل. ومن الممكن استبدال اللوشن ببضع قطرات من زيت الزيتون، ثم غسل الشعر في اليوم التالي بقليل من الشامبو.

قشرة دهنية

أما قشرة الرأس الدهنية فتنشأ نتيجة لزيادة الإفرازات الدهنية في فروة الرأس، وربما ترجع هذه الإفرازات الزائدة إلى عامل وراثي أو بسبب التغيرات الهرمونية خلال فترة البلوغ أو تنشأ نتيجة لمتلازمة تكيس المبايض.

كما تمثل هذه الدهون الزائدة بيئة خصبة لتكون الفطر الخميري، الذي يتكاثر بسرعة على فروة الرأس ويتسبب في زيادة القشرة، ومن الممكن التعرف على هذا الفطر من خلال ملاحظة احمرار وحكة بفروة الرأس، وحينئذ ينبغي استشارة طبيب مختص؛ حيث أن الفطر مُعد للغاية وينبغي أن يتم علاجه بالعقاقير، بالإضافة إلى الاستعمال الظاهري لمستحضرات العناية الخاصة.

وبشكل عام، تنصح ”فرويندين“ باستشارة الطبيب في كل الأحوال؛ حيث أنه قد تكمن بعض الأمراض الجلدية الأخرى خلف هذه القشور البيضاء، مثل الثعلبة الندبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com