الأمن المصري يقتل 10 عناصر من ”بيت المقدس“

الأمن المصري يقتل 10 عناصر من ”بيت المقدس“

القاهرة- أفاد مصدر أمنى بشمال سيناء، شمال شرقي مصر، أن ”قوات الأمن المكلفة بمكافحة الإرهاب بسيناء اشتبكت مع مسلحين خلال حملات أمنية بمناطق الشيخ زويد ورفح على مدار يوم الاثنين، وتمكنت من قتل 10 مسلحين“.

وأوضح المصدر، أن ”قوات الصاعقة (التابعة للجيش) شنت طوال يوم الاثنين حملات أمنية لملاحقة مسلحين بمناطق الشيخ زويد ورفح (بشمال سيناء) من أعضاء تنظيم بيت المقدس، ووقع اشتباك محدود حاول خلاله مجموعة مسلحين استهداف القوات بأسلحة ثقيلة“.

وأضاف أنه ”تم خلال العملية قتل 10 مسلحين، وتدمير 83 عشة (وكر)، و32 دراجة نارية، ولم تلحق أى خسائر بالقوات الأمنية“.

وأكد المصدر ”استمرار الحملات التى تقوم بها القوات الأمنية بتلك المناطق“.

وحتى الساعة 22:40 (ت.غ) من مساء الاثنين، لم يصدر عن الجماعة أي تعقيب على ما تحدث عنه المصدر الأمني، كما لم يصدر بيان رسمي من السلطات الأمنية المصرية بشأن الحصيلة التي أعلنها المصدر ذاته.

ومؤخرا، غيرت جماعة ”أنصار بيت المقدس“، التي تنشط في شمال سيناء، اسمها إلى ”ولاية سيناء“ بعد إعلان البيعة لتنظيم ”داعش“.

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة، حملة عسكرية موسعة، بدأتها في سبتمبر/ أيلول 2013، لتعقب ما تصفها بالعناصر ”الإرهابية“، و“التكفيرية“ و“الإجرامية“ في عدد من المحافظات وعلى رأسها شمال سيناء، تتهمها السلطات المصرية بالوقوف وراء هجمات مسلحة استهدفت عناصر شرطية وعسكرية ومقار أمنية، تصاعدت عقب عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو/ تموز عام 2013.

ويوم 24 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، شن مجهولون هجومًا استهدف نقطة عسكرية، بمحافظة شمال سيناء، أسفر عن سقوط 31 قتيلا، و30 مصابا، وفق حصيلة رسمية، وهو الأمر الذي أعلن على إثره الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، فرض حالة طوارئ لمدة 3 أشهر مرفوقة بحظر تجوال طوال ساعات الليل، بمناطق في شمال سيناء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة