مصر.. قطار الصراع الانتخابي يصل محطة الترتيبات النهائية

مصر.. قطار الصراع الانتخابي يصل محطة الترتيبات النهائية

المصدر: القاهرة – من محمود غريب

واصلت الأحزاب السياسية والتحالفات في مصر استعداداتها للانتخابات البرلمانية المرتقبة، على خلفية إعلان اللجنة العليا الجدول الزمني لإجراءات الصراع نحو قبة البرلمان الذي سينطلق في الثاني والعشرين من شهر مارس حتى السابع من مايو المقبل.

قطار الانتخابات تحرك من محطة اللجنة العليا أمس الخميس، في انتظار الوصول إلى قبة البرلمان، وسط ترتيبات نهائية للأحزاب التي أعلنت المنافسة على الاستحقاق الثالث من خارطة الطريق التي شكّلتها القوى السياسية في الثالث من يوليو 2013.

تحالف ”الوفد المصري“ يعتزم تكثيف اجتماعاته التنسيقية خلال الأسبوع المقبل، سواء بين أعضاء المجلس الرئاسي للتحالف أو مع أحزاب أخرى للانتهاء من وضع الترتيبات الأخيرة، وآليات واضحة لبدء الدعاية الانتخابية، وفق الجدول الزمني الذي حددته اللجنة العليا.

وأفاد مصدر من تحالف الوفد المصري شكبة ”إرم“ الإخبارية، بأن أعضاء التحالف سيحسمون خلال الأسبوع المقبل كافة القضايا التي أثارت تساؤلات مؤخرًا سواء بانضمام بعض الأحزاب المنشقة عن تحالف الجبهة المصرية أو حركات شبابية أخرى لتحالف الوفد، بالإضافة إلى تحديد الرموز والشخصيات الشهيرة التي ستنافس على رأس قوائم التحالف بالعديد من المحافظات.

وكشف استقراء لشبكة ”إرم“ الإخبارية بين التحالفات والأحزاب السياسية، عن رفض الجميع التوافق على آلية محددة للتنسيق في المقاعد الفردية نظرًا لتمسك كل فصيل بنسبة يرى نفسه الأحق بالحصول عليها بالعودة لثقله السياسي في الشارع المصري.

وتتجه التحالفات والأحزاب السياسية للتنسيق فيما بينها على مقاعد القوائم الـ120، وتبقى المقاعد المخصصة للفردي وعددها 420 مقعدًا مثار صراع شرس، لن تجني الأحزاب أو الحركات ثماره نظرًا لغياب دورهم في الشارع المصري خلال الفترة الأخيرة، فيما سيكون النصيب الأكبر لأصحاب رأس المال والرموز القبلية والعائلات.

وانتهت أغلب التحالفات الانتخابية من اختيار مرشحيها على المقاعد الفردية والقوائم، ويعكفون حاليًا على إعداد خطة الدعايا للمرشحين في مختلف المحافظات، وفق أهداف وآليات موحدة مع احتفاظ كل مرشح بسجله من العمل السياسي والعمل العام وأسلوبه الدعائي المختلف.

من جانبه، كشف القيادي بحزب التجمع نبيل زكي عن اجتماع مرتقب يعقده تحالفا ”الوفد المصري“ و“الأمل المصري“ خلال السبوع المقبل بهدف التنسيق على المقاعد الفردية، مع احتفاظ التحالفين بقائمتهما الانتخابية المختلفتين، لافتًا إلى أن التحالفين اتفاقا على عدم محاصصة المقاعد الفردية ووضع معايير وآليات تضمن إتاحة المجال أمام الشخصيات الأكفأ والأقدر على تحمل المسئولية خلال المرحلة الحالية.

إلى ذلك، تمسك التيار الشعبي بقراره عدم خوض الصراع البرلماني، متكتمًا على الأسباب الحقيقية وراء عزوفه عن قبة البرلمان، فيما رفض مطالبات أحزاب سياسية تواصلت مع قيادات التيار خلال اليومين الماضين لإثنائه عن قراره آنف الذكر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com