وزير الداخلية المصري يحتوي غضب رجال المفرقعات

اللواء محمد إبراهيم يعرب عن " اعتزازه وفخره بالدور البطولي الذي يقوم به رجال الحماية المدنية وأقسام المفرقعات وبشرف الأمانة التي يحملونها على عاتقهم".

المصدر: القاهرة - شوقي عصام

احتوى وزير الداخلية المصري، اللواء محمد إبراهيم، حالة الغضب التي انتشرت في نفوس رجال الحماية المدنية المعنيين بمواجهة العبوات الناسفة والقنابل، وذلك بعد استشهاد أحد زملائهم أمام شاشات التليفزيون، أثناء إبطال مفعول إحدى القنابل في شارع الهرم، وسط انتقادات تتعلق بشح الإمكانيات المتوافرة لرجال الحماية المدنية.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الداخلية عددًا من قيادات ورجال الحماية المدنية بأقسام المفرقعات بكل الإدارات والمصالح ومديريات الأمن، بمقر الإدارة العامة للحماية المدنية.

وأكد الوزير تطوير قدرات قوات الحماية المدنية، سواء في الجوانب البشرية أو الجوانب الفنية، باعتبارها جزءًا من المنظومة الأمنية التي تخدم الأهداف الاستراتيجية لوزارة الداخلية وتصب في صالح دعم الأمن والاستقرار، موجهًا بتوفير كل أوجه الدعم والأجهزة الحديثة والمتطورة لرفع كفاءة الأداء الأمني لرجال الحماية المدنية، بما يتناسب مع طبيعة المخاطر التي يتعاملون معها.

وأعرب عن اعتزازه وفخره بالدور البطولي الذي يقوم به رجال الحماية المدنية وأقسام المفرقعات وبشرف الأمانة التي يحملونها على عاتقهم، مؤكدًا أنهم لم يتخلفوا يومًا عن أداء واجبهم، يحملون أرواحهم على أيديهم، يواجهون ظروفًا مهنية صعبة ويتكبدون المخاطر من أجل إنقاذ الآخرين والحفاظ على حياتهم وممتلكاتهم إيمانًا برسالتهم الإنسانية.

وأشار الوزير إلى أن جهود رجال الحماية المدنية المخلصة وأداءهم المتميـز وما يبذلونه من تضحيات، موضع تقدير وإشادة من كل أبناء الوطن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com