إقبال أجنبي كثيف للمشاركة في تنمية قناة السويس

إقبال أجنبي كثيف للمشاركة في تنمية...

دول عديدة قدّمت عروضًا باستثمارات ضخمة في قطاعات مختلفة أبرزها بناء السفن وصيانتها واللوجيستيات والصناعات التحويلية والسمكية وتكنولوجيا المعلومات.

المصدر: القاهرة- من محمود غريب

تترقب عدة دول أجنبية، في مقدمتها الولايات المتحدة ودول تابعة للاتحاد الأوروبي، انتهاء الحكومة المصرية من إعداد المخطط العام لمشروعات تنمية محور قناة السويس الجديدة المقرر الإعلان عنه خلال المؤتمر الاقتصادي في مدينة شرم الشيخ خلال مارس المقبل.

دول أجنبية عديدة أعلنت نيتها مؤخرًا المشاركة في مشروعات التنمية باستثمارات ضخمة في قطاعات مختلفة، أبرزها بناء السفن وصيانتها واللوجيستيات والصناعات التحويلية والسمكية وتكنولوجيا المعلومات.

وأعلنت الحكومة المصرية بعد إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسي عن بدء إجراءات مشروع قناة السويس الجديدة، أنها بصدد التخطيط لعدد من المشروعات القومية الكبرى التي ستجلب استثمارات أجنبية ضخمة تساعد الاقتصاد المصري على النهوض من كبوتها التي يمر بها حاليًا.

وتعكف عدة وزارات على إعداد مشروعات للتنمية في المحور اللوجيستي على رأسها ”الصناعة والتجارة والاستثمار والآثار والسياحة والنقل والتموين“، على أن يتم الانتهاء من المخطط التنموي قبل موعد المؤتمر بحوالي شهر.

من جانبه، أكد جيمس موران، سفير الاتحاد الأوروبي في القاهرة، أن شركاء التنمية الأوروبيين ينوون المشاركة باستثمارات ضخمة في مشروع تنمية قناة السويس، لافتًا في الوقت نفسه إلى استمرار دعم الاتحاد وتمويل مشروعات التنمية في مصر.

وأضاف موران، في تصريحات لـ“إرم“، أن عدة دول أوروبية تتنافس على الفوز بأكبر بقدر من مشروعات التنمية الكبرى في مصر، منوهًا بوجود عدة برامج تعاون جديدة ومفاوضات مستمرة مع الحكومة المصرية.

وأشار إلى أن عدة وفود أوروبية ستزور القاهرة قريبًا لعرض استثمارات في مشروعات التنمية مع الحكومة المصرية، مشددًا على أن الاتحاد الأوروبي يُجرى اتصالات مكثفة مع مؤسسات التمويل الدولية خاصة صندوق النقد الدولي، فيما يتعلق بالتعاون مع الحكومة المصرية خاصة برامج الدعم والتمويل، لمساعدة الاقتصاد المصري على التعافي.

وكشف مسؤول بالسفارة الألمانية بالقاهرة لـ“إرم“، عن وجود عروض من شركات ألمانية كبرى للمشاركة في مشروعات بالمحور اللوجيستي في قطاعي النقل والطاقة الجديدة والمتجددة، لافتًا إلى انتظار تلك الشركات المخطط العام المقرر طرحه خلال مارس المقبل.

وعلمت ”إرم“ عن تلقي الحكومة المصرية عدة عروض لشركات أمريكية للمشاركة في المشروع، جاءت أبرزها عبر مكتب التمثيل التجاري الموجودة في الولايات المتحدة بجانب الوفود الأمريكية التي زارت القاهرة مؤخرًا.

ويعتبر مشروع قناة السويس أول اختبار اقتصادي وتنموي للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الذي أكد مرارًا أن المحور سيكون بمثابة نقلة نوعية للاقتصاد المصري المتذبذب، مشيرا إلى أن المشروع الجديد سيرفر آلاف فرص العمل للخريجين وسيحد من أزمة البطالة التي تعاني منها مصر على مدار السنوات العشر الأخيرة.