المعارضة الإيرانية تعلن شيخ الأزهر مرجعية لجميع المسلمين

المعارضة الإيرانية تعلن شيخ الأزهر مرجعية لجميع المسلمين

المصدر: عمّان- من شاكر الجوهري

أعلن رئيس لجنة المذاهب وحرية الديانات في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، الشيخ جلال يوسف كنجه اي، اعترافه بالإمام الأكبر، شيخ الجامع الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، ”مرجعيةٍ دِينيةٍ للمسلمين جميعًاً“.

ووجه كنجه اي رسالة خطية إلى الطيب، في 23 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، معلنا تأييده لنتائج مؤتمر ”التطرف والإرھاب المغطى باسم الإسلام“، الذي تم عقده برعاية شيخ الأزهر مؤخراً.

وكان كنجه اي، وجه رسالة سابقة لـ“الطيب“ في 2 تشرين الثاني/نوفمير أشار فيها إلى مكانة الجامع الأزھر والاحترام الكبير الذي يحظى به شيخه، وأبدى رغبته في أن يناقش المؤتمر مسألة خطر الفاشية الدينية باسم الإسلام، وخطر الأنظمة المسماة بالإسلامية على سمعة الدين والمصالح الحيوية للمسلمين، خصوصاً ما يأتي من قبل النظام الحاكم في ايران، الذى عمد ”إلى زعزعة أنظمة العراق ولبنان، وسوريا.

ووجه كنجه اي بعد انتهاء أعمال المؤتمر، وصدور نتائجه، رسالة ثانية للدكتور الطيب في 23 كانون الثاني/ديسمبر رحب فيها بنتائج المؤتمر وعبر عن اتفاقه مع شيخ الأزهر على ما عبرت عنه نتائج المؤتمر من تقدير لمفهومُ الخِلافة الراشدةِ الذي كان ”يُحقِّقُ القيمَ الإنسانيةَ الرئيسةَ وهو نظامٌ اكتسبُ الشرعيَّةَ من مصادر الإسلام“.

واعتبر ما صدر عن المؤتمر ”إنجاز عظيم لعموم المسلمين وللبشرية المعاصرة“ لافتاً إلى أنه يؤيد التوصية بأن ”َّجميع الفِرَقِ والجماعاتِ المُسلَّحةِ والمليشيات الطائفيَّةِ التي استعملت العنفَ والإرهابَ في وجه أبناء الأمةِ آثمةٌ فكراً وعاصيةٌ سلوكاً، وليست من الإسلامِ الصحيحِ في شيءٍ“.

ورحب رئيس لجنة المذاهب وحرية الديانات في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بما ورد في البيان من ”أنَ تعدُّدَ الأديانِ والمذاهب ليس ظاهرة طارئة في تاريخنا المشترك؛ وأن التعرُّضَ للمسيحيين ولأهل الأديان والعقائد الأخرى باصطناع أسبابٍ دِينيَّةٍ هو خُروجٌ على صحيحِ الدِّينِ وتوجيهاتِ النبيِّ“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com