مصر تستعجل عقد اجتماع حول ”سد النهضة“ قبل بدء ملء الخزان

مصر تستعجل عقد اجتماع حول ”سد النهضة“ قبل بدء ملء الخزان

المصدر: هدير محمد - إرم نيوز

كشفت مصادر مصرية أن الحكومة المصرية استعجلت عقد لقاء ثلاثي مع السودان وإثيوبيا بشأن ملف سد النهضة، مع توارد أنباء تفيد باقتراب شروع أديس أبابا بعملية ملء خزان السد، وهي النقطة الأكثر إثارة وخلافًا في القضية.

وقال مصدر من وزارة الري المصري، رفض ذكر اسمه، إنّ بلاده تواصلت خلال الساعات الماضية مع الخرطوم وأديس أبابا لتحديد موعد جديد لاجتماع ثلاثي يضم وزراء المياه والخارجية وممثلي المخابرات للبلدان الثلاثة.

وأشار المصدر لـ ”إرم نيوز“ إلى أنّ مصر اقترحت على البلدين استضافة القاهرة للاجتماع، بالتزامن مع استعجال تقرير فني للخبراء الدوليين بشأن ملء الخزان، على أن تتوصل البلدان الثلاثة في نهاية المناقشات إلى آلية توافقية تحافظ على حقوق الجميع.

مصدر دبلوماسي مصري آخر قال لـ ”إرم نيوز“ إنّ السلطات المصرية اتفقت مع المجلس العسكري في السودان خلال الأيام الماضية على الضغط على أديس أبابا لقبول دخول جولة مشاورات جديدة منتصف الشهر الجاري في القاهرة.

وأشار المصدر إلى أنّ المخابرات المصرية التي تتولى ملف سد النهضة برفقة وزارتي الخارجية والري حصلت على تعهدات إيجابية من المجلس العسكري في السودان بشأن دعم الموقف المصري في الملف.

وتعيش السودان على وقع مرحلة انتقالية متوترة بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير، وتولي مجلس عسكري انتقالي مقاليد الحكم، وسط تخوفات من تأثر الملفات الإقليمية العالقة وعلى رأسها أزمة سد النهضة.

وكانت إثيوبيا قد أطلقت في 2011، مشروع ”سد النهضة“ الذي يتم تشييده بإقليم ”بني شنقول ـ جمز“، على بعد أكثر من 980 كم عن أديس أبابا، ووعدت بإنهائه في 5 سنوات، قبل أن تقر لاحقًا بتأخر أعمال البناء في السد.

وأنجزت إثيوبيا 66% من مراحل بناء السد حتى الآن، حسب ما أعلنت في وقت سابق من هذا العام.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد الإثيوبي على تدفق حصتها السنوية من مياه النيل (55 مليار متر مكعب)، بينما يقول الجانب الإثيوبي، إن السد سيمثل نفعًا له، خاصة في مجال توليد الطاقة، ولن يمثل ضررًا على دولتي مصب النيل، السودان ومصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com