مبادرة أيمن نور تصطدم برفض السياسيين المصريين

مبادرة أيمن نور تصطدم برفض السياسيين المصريين

المصدر: عبدالله المصري- إرم نيوز

لم تلق مبادرة السياسي المصري، الموالي لجماعة الإخوان المسلمين، أيمن نور، التي طرحها بزعم أنها لإنقاذ البلاد، قبولًا في الوسط السياسي المصري، إذ بادر عدد ممن وجهت إليهم دعوته برفضها.

ووجه نور دعوته لأكثر من 100 شخصية مصرية في الداخل والخارج، بزعم بدء حوار وطني يهدف  إلى“إنقاذ مصر وتشكيل بديل وطني مقبول داخليًّا وخارجيًّا“.

وتضمنت الأسماء التي دعاها نور إلى الحوار الوطني: المرشح الرئاسي الأسبق، أحمد شفيق، الذي كان رئيسًا لآخر الحكومات في عهد الرئيس الأسبق، حسني مبارك، والأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق، عمرو موسى، ومحمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية السابق، ومحمود مكي، نائب رئيس الجمهورية الأسبق، وعماد عبد الغفور، مساعد رئيس الجمهورية الأسبق، وزياد بهاء الدين، نائب رئيس الوزراء الأسبق، وإبراهيم منير، نائب مرشد جماعة الإخوان، والأمين العام لجماعة الإخوان، محمود حسين، والمرشح الرئاسي الأسبق، خالد علي، والمرشح الرئاسي السابق، حمدين صباحي. إضافة إلى عدد من رؤساء الأحزاب، مثل: رئيس حزب الوسط، أبو العلا ماضي، ورئيس حزب المحافظين، أكمل قرطام، ورئيس حزب الإصلاح والتنمية، محمد أنور السادات، ورئيس الحزب المصري الديمقراطي، فريد زهران، كما شملت القائمة أيضًا أعضاء البرلمان الحالي: أحمد طنطاوي، وهيثم الحريري، وطلعت خليل، وضياء الدين داود.

ومن النشطاء وشباب الثورة، دعا نور مؤسس حركة شباب 6 أبريل، أحمد ماهر، والناشط علاء عبد الفتاح، والقيادي الاشتراكي هيثم محمدين.

لكن المبادرة اصطدمت برفض واسع، خاصة من الشخصيات التي وجهت إليها الدعوة داخل مصر، وفي حين بادر عدد ممن وجهت إليهم الدعوة بإعلان رفضهم الصريح لها، والتزم آخرون الصمت.

النائب المصري هيثم الحريري، المعروف بمعارضته للسلطات المصرية، أكد رفضه القطعي لأي مبادرات تطرحها شخصيات وصفها بأنها تعادي مصر من الخارج، وتتكاتف مع جماعة الإخوان.

وقال الحريري في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، إننا مهما كان اختلافنا مع السلطات المصرية الحاكمة الآن، فلن نصطف مع من وصفهم بأعداء الوطن.

وأضاف أن تحالف ٢٥ – ٣٠ سيظل دائما جزءًا من التيار المدني الديمقراطي الذي شارك في ثورة يناير العظيمة، وموجة يونيو من أجل العيش والحرية والكرامة الإنسانية والاستقلال الوطني.

كما أعلن الروائي والمفكر السياسي، عمار علي حسن، رفضه للمبادرة، وعلق على صفحته بتويتر قائلًا: ”ورد اسمي في قائمة أعدها أيمن نور لحوار دون اتصال بي أو ترتيب معي أو رغبة مني، وأؤكد التزامي بالعهد الذي قطعته على نفسي وهو أن أختلف مع الحكم الحالي، وأعارضه من داخل مصر مهما كانت القيود والسدود ووسط تيار مدني لا تشوبة شائبة، ولا يفتح بابًا لمن ثرنا عليهم في يناير ويونيو“.

وفي السياق ذاته، رفض النائب البرلماني، ضياء الدين داود عبر صفحته الرسمية دعوة نور، قائلًا: ”أرفض دعوتك التحريضية على الدولة المصرية أنا وزملائي، فالتكتل جزء من النظام المصري، ومشروعيتنا من مشروعيته التي تأسست بعد الموجة الثانية للثورة في الـ30 من يونيو، ولن نسمح بأن نكون قنطرة لعودة نفوذكم الممول أجنبيًا“.

يذكر أن أيمن نور، غادر البلاد عقب ثورة الـ30 من يونيو، ويمتلك قنوات إعلامية تبث من تركيا، وتهاجم السلطات المصرية الحالية مثل: الشرق، والشرق الأوسط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة