الإمارات تستقطب الملايين في ليلة رأس السنة

الإمارات تستقطب الملايين في ليلة رأس السنة

أبوظبي- تحولت الإمارات في السنوات الأخيرة إلى واحدة من أبرز الوجهات السياحة الموسمية في العالم العربي، مستفيدة من الأمان الذي تنعم به البلاد، في ظل تدهور الأوضاع الأمنية في مصر ولبنان الوجهتين التقليديتين في المنطقة.

وفي موسم احتفالات رأس السنة الذي نستعد لاستقباله هذه الأيام، يتوافد نجوم الوطن العربي إلى الإمارات، لتحقيق مكاسب تجارية مستفيدين من القدرة الشرائية المرتفعة للمواطنين والوافدين والسائحين العرب الزائرين، ومنشآت البلد الفندقية ذات المواصفات العالمية.

وتشعل حفلات رأس السنة بدولة الإمارات منافسة فنية صامتة بين نجوم الصف الأول الذين بدأوا التوافد على العاصمة أبوظبي، ومدينة الأضواء دبي، حيث تتبارى الفنادق والمطاعم لتقديم برامج فنية حافلة وموائد عامرة.

فيما تشكل دولة الإمارات نقطة جذب ليس للمقيمين فقط، وإنما للزوار القادمين من دول العربية والخليجية المجاورة، الذين يجدون في أبوظبي ودبي وجهة سياحية جذابة في مثل هذا الوقت من العام، حيث تعتدل درجة الحرارة، وتزدان مدن الدولة بمظاهر الاحتفالات والمهرجانات التي تحتفيي بأعياد الميلاد ورأس السنة.

ويعطي التنوع السكاني في الإمارات مظهراَ كرنفالياً يعد الأروع، كما تتنوع مراكز التسوق والمرافق الترفيهية والخدمات الفندقية كلها عوامل جعلت من حفلات رأس السنة مذاقاً آخر، يتجاوز المناسبة العابرة لتصبح مناسبة للترفيه والتسوق.

ورغم التنوع وتعدد الحفلات الفنية إلا أن مستويات الأسعار تبقى مرتفعة نسبياً، وتقول مصادر فندقية إن نسبة الإقبال من داخل الدولة وخارجها فاقت التوقعات مما انعكس على الأسعار.

وتقدر الأسعار بمبالغ تترواح بين 1000 درهم كحد أدنى، و 4000 درهم كحد أقصى.

وفيما تركز الفنادق على المجموعات السياحية والأفراد، فإن المطاعم والنوادي الترفيهية صبت اهتمامها إلى إضفاء جو عائلي يناسب الطبيعة المحافظة لبعض الأسر التي تتحرج من ارتياد الحفلات الصاخبة.

كما تنظم حكومة دبي فعاليات ترفيهية للأطفال و الشباب بمناسبة العام الجديد، وتعتمد في بداية كل عام على تحطيم رقم قياسي، حيث قامت في العام الماضي بتسجيل رقم قياسي جديد بإطلاق الألعاب النارية من برج خليفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com