المشمش غذاء المحاصرين في الغوطة الشرقية – إرم نيوز‬‎

المشمش غذاء المحاصرين في الغوطة الشرقية

المشمش غذاء المحاصرين في الغوطة الشرقية

دمشق-يعتمد سكان الغوطة الشرقية في ريف دمشق على فاكهة المشمش كغذاء لهم في فصل الشتاء، نظراً للحصار المطبق الذي تفرضه عليهم قوات النظام السوري.

وتتوفر أشجار المشمش بكثرة في الغوطة الشرقية، فيما يقوم بعض التجار بشراء محصور المشمش من الفلاحين، ويقومون بتجفيفه وتحويله إلى مربى أو قمر الدين (عصير المشمش المجفف والمحلى) ليؤكل في فصل الشتاء.

وقال التاجر في مدينة عربين، سامي الرهطاوي، ”إن سكان الغوطة الشرقية لا غنى لهم عن المشمش في فصل الشتاء خاصة في ظل الحصار المطبق عليهم، حيث تأتي فاكهة المشمش على رأس المواد الغذائية المتوفرة في الغوطة الشرقية.“

وأشار ”الرهطاوي“ إلى صعوبة الأوضاع المعيشية في الغوطة الشرقية، وخطورة إصابة الأطفال بمرض سوء التغذية والأمراض المعدية، داعيًا إلى ضرورة رفع الحصار.

وتشتهر الغوطة دمشق بزراعتها للفواكه كـ“الكرز“، و“الرمان“، و“العنب“، و“الخوخ“، و“التوت الشامي“، إلى جانب المشمش الذي يضرب به المثل عند التجار الأتراك في جودة الأشياء، منذ العهد العثماني، فيقال ”لا أفضل من هذا إلا مشمش الشام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com