روسيا تستأنف رحلات الطيران ”المباشر“ لكافة المنتجعات المصرية

روسيا تستأنف رحلات الطيران ”المباشر“ لكافة المنتجعات المصرية

المصدر: منى محمد - إرم نيوز

كشفت مصادر في وزارة السياحة المصرية أن السلطات الروسية اتخذت قرارًا نهائيًا بعودة رحلات الطيران ”المباشر“ إلى جميع المقاصد السياحية المصرية، خاصة الغردقة وشرم الشيخ، والتي من المقرر تفعيلها خلال الأسابيع المقبلة، وذلك عقب عودة رحلاتها إلى مطار القاهرة فقط.

وبينما تمثل السياحة الروسية صلب القطاع المصري، فإن الحكومة المصرية بذلت جهودًا كثيفة لإعادة حركة الطيران إلى طبيعتها في أعقاب توقفها منذ أكتوبر 2015 بعد سقوط طائرة الركاب الروسية فوق سيناء.

وأشارت المصادر، التي فضلت عدم ذكر اسمها، إلى أن المطارات المصرية مؤمنة على أعلى مستوى لاستقبال الرحلات المباشرة من روسيا، لافتة إلى أن مصر استقبلت وفودًا أمنية من دول مختلفة لمتابعة مطارات شرم الشيخ والقاهرة، وانتهت التقارير بأن المطارات مؤمنة.

وأضافت المصادر، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن الوزارة تقوم بحملات دولية كبيرة للترويج للسياحة، إلى جانب مشاركة مصر الشهر المقبل في المعرض السياحي ”بي أي تي“، بورصة برلين، والذي يعد أكبر معرض تجاري في العالم.

وأوضحت أن وزارة السياحة في الوقت الراهن تستقبل أسواقًا جديدة، منها: آسيا، أمريكا اللاتينية، وأمريكا، إضافة إلى الأسواق التقليدية القائمة حاليًا، حتى لا تتوقف على الأسواق الروسية فقط، وهي من ضمن خطة الوزارة للترويج للسياحة، وجذب أسواق أخرى.

في السياق، أكد باسم حلقة، نقيب السياحيين، أن السياحة الروسية وصلت بالفعل خلال الأسبوعين الماضيين، لمنتجعات شرم الشيخ والغردقة عن طريق غير مباشر، وذلك من مطار أنطاليا بتركيا، لافتًا إلى أن قرار العودة مرة أخرى هو ”قرار سياسي وليس سياحيًا“ لاعتبارات معينة، قائلًا: ”نأمل أن تستأنف الرحلات بشكل مباشر بداية الشهر المقبل“.

وأضاف حلقة، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن مصر استقبلت رؤساء العالم العربي والأوروبي، كما تستقبل في الوقت الراهن جميع الجنسيات من كافة دول العام، سواء كانت رحلات شارتر أو رحلات منتظمة، نتيجة الاستقرار الأمني، مؤكدًا أن السياحة الروسية سوق مهمة للحركة السياحية في مصر بشكل عام، خاصة أنها كانت تمثل 30% من حجم الإشغالات.

وتابع أن أزمة السياحة بين مصر وروسيا كانت سببًا أساسيًا في التوجه لأسواق جديدة، منها السوق الأوكراني، إلى جانب رفع بريطانيا حظر الطيران المصري، وهو الأمر الذي يؤكد استقرار الأوضاع الأمنية لتهيئة المناخ السياحي.

وأوضح أن هذا العام شهد رواجًا سياحيًا كبيرًا مقارنة بالأعوام السابقة، خاصة في ظل سعي وزارة السياحة لإطلاق عدد من الحملات الترويجية، نتيجة لذلك الاستقرار، وبداية لعودة مصر لمحافلها الدولية، سواء أوروبيًا أو أفريقيًا أو دوليًا.

وتابع أن مصر لم تعد بحاجة إلى ترويج سياحي، كونها أشهر دولة في العالم بمعالمها السياحية، وهذا يرجع للقيادة السياسية والمؤتمرات الدولية التي شهدتها محافظات شرم الشيخ، وأسوان، إضافة إلى تنقل وسائل الإعلام المختلفة، والذي ساعد في عرض ملامح ومعالم تلك المدن، مشيرًا إلى أن المطارات مؤمنة وفق المعايير الدولية، بعد قيام الحكومة ببذل جهد كبير بتأهيلها وتركيب الأجهزة البيروماتية، وتشديد الرقابة على التفتيش، ليس فقط على الحقائب فحسب، بل الأشخاص.

وسارعت مصر مؤخرًا إلى زيادة إجراءات التأمين بالمطارات والمناطق السياحية لتلافي التأثر الشديد للسياحة الوافدة لمصر، منذ تحطم طائرة روسية في سيناء (شمال شرق)، نهاية أكتوبر/ تشرين الأول 2015، ومقتل جميع من كانوا على متنها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com