أمريكا تتهم سعوديا بالتجسس لحساب مصر

أمريكا تتهم سعوديا بالتجسس لحساب مصر

ذكر موقع “واللا” الإخباري الإسرائيلي أن الولايات المتحدة الأمريكية، تتهم مهندساً سعودياً، يعمل بأسطول البحرية الامريكية، بمحاولة سرقة رسومات أحدث حاملة طائرات يستخدمها الجيش الامريكي.

وذكر الموقع أنه تم اعتقال المواطن السعودي، مصطفى أحمد عواد، 35 سنة، بعد محاولته نقل الرسومات لعميل سرى من مكتب التحقيقات الفيدرالي انتحل شخصية ضابط بالمخابرات المصرية.

وبحسب الموقع، فإن العميل الأمريكي أقنع “عواد”، بأن يسرق برامج حاملة الطائرات “جيرالد فورد”، والتي تجري حالياً أعمال بنائها، ومن المقرر أن تدخل الخدمة في عام 2016.

وأشار إلى أن السفينة تزن 100 ألف طن، وستحمل 75 طائرة، وسيخدم عليها حوالي 4600 من أفراد الطاقم.

بدأ “عواد” العمل في أسطول البحرية الامريكية في العام الماضي، وتم إلحاقه بالهندسة النووية والتخطيط في ترسانة بناء السفن، بولاية فرجينيا، حيث يجري بناء حاملة الطائرات هناك.

وبحسب الاتهامات، نقل عواد خلال اللقاء مع العميل السري تفاصيل جواز سفره حتى يستطيع “رجل المخابرات المصرية” المزعزم، أن يصدر من أجله جواز سفر مصري مزيف لكي يتمكن من الفرار من الولايات المتحدة إذا لزم الأمر.

وتابع الموقع أن عواد ورجل المباحث التقيا في الحدائق العامة، وتركا الوثائق والأموال في نقاط سرية بما في ذلك استخدام حفرة مموهة بالقرب من مضمار للجري، وفى بعض الحالات اعتمد عواد على الطرق الحديثة لتجنب اكتشافه، وكان يتحدث مع العميل بالترميز، (بما في ذلك تعريف نفسه باسم كاتي جين)، وفي بعض الحالات استخدم طرق قديمة عفا عليها الزمن، وطلب 1500 دولار حتى يتمكن من شراء كاميرا صغيرة، تمكنه من تصوير مستندات سرية وتوثيق أجزاء مختلفة من جسد السفينة.

ومن المقرر أن تنظر المحكمة الفيدراية في نورفوك، بفيرجينيا، قضية “عواد”، والذي من المتوقع أن يصدر ضده حكماً بالسجن حتى 20 سنة.