مبارك: كنت أنتظر البراءة بثقة كاملة بالله

قال الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، الذي تمت تبرئته اليوم من تهمة قتل المتظاهرين إبان ثورة 25 يناير، إنه كان ينتظر البراءة بثقة كاملة في الله.

وأضاف في تصريحات تليفزيونية، اليوم السبت: “كنت أنتظر الحكم بثقة كبيرة في الله.. ولم أعط أي تعليمات على الإطلاق بقتل المتظاهرين”.

وتابع “العشر سنوات الأخيرة في حكمي، ظهر فيها نتاج حكمي خلال العشرين سنة الأخيرة”.

وعلى صعيد آخر وصلت سوزان مبارك، زوجة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، إلى مستشفى المعادي العسكري، لتهنئة زوجها بالبراءة التي حصل عليها اليوم السبت من تهمتي قتل المتظاهرين وتصدير الغاز لإسرائيل.

واستقبل أنصار الرئيس الأسبق حسني مبارك قرينته بالترحيب الحار، حيث احتشدوا عقب صدور الحكم أمام المستشفى، بينما ظلوا يهتفون: “بنحبك ياريس”.

وأثناء دخولها المستشفى، بدت على سوزان السعادة البالغة لبراءة زوجها ونجليها من القضية التي عرفت إعلاميًا باسم “محاكمة القرن”.

وكانت محكمة جنايات شمال القاهرة برئاسة المستشار محمود كامل الرشيدي، أصدرت أحكامها في القضية المعروفة إعلاميًا بقضية القرن، والتي قضت ببراءة مبارك في اتهامه بالفساد المالي، وبراءة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، و6 من كبار مساعديه من اتهامات قتل متظاهرين إبان ثورة يناير، انقضاء الدعوى ضد مبارك ونجليه ورجل الأعمال الهارب حسين سالم في اتهامهم بالتربح، عدم جواز نظر الدعوى في اتهام مبارك بالتحريض على قتل المتظاهرين.