دلالات أمنيّة وراء استهداف حافلة السياح في مصر – إرم نيوز‬‎

دلالات أمنيّة وراء استهداف حافلة السياح في مصر

دلالات أمنيّة وراء استهداف حافلة السياح في مصر

المصدر: عوض محمد– إرم نيوز

بين خبراء أمنيّون دلالات الحادث الإرهابي الذي استهدف حافلة سياح على طريق سقارة الشهير بمحافظة الجيزة غرب العاصمة المصرية القاهرة، وأودى بحياة سائحين وإصابة 12 آخرين.

الحادث يأتي قُبيل احتفالات الأقباط بأعياد الميلاد المجيد، وعقب جلسة محاكمة قيادات لجماعة الإخوان المسلمين، والتي أدلى خلالها الرئيس الأسبق حسني مبارك بشهادته، ما يترك عدة تساؤلات حول الدلالات الأمنيّة، التي استهدفها مرتكبو الحادث في وقت لم يعلن أي تنظيم مسؤوليته حتى الآن.

وأعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الجمعة، مقتل سائحين فيتناميين والمرشد السياحي المصري المرافق، وإصابة 12 آخرين، في تفجير استهدف حافلة سياحية، على طريق سقارة الشهير بمحافظة الجيزة.

الخبير الأمني اللواء مجدى البسيوني، قال لـ“إرم نيوز“ إن العملية الإرهابية التي استهدفت حافلة السياح تحمل العديد من الدلالات خاصة بعد العمليات الاستباقية التي وجهها رجال الشرطة والجيش للأوكار الإرهابية خلال الفترة الماضية، مؤكدًا أن الجماعات الإرهابية ترد على العمليات الأخيرة لإثبات وجودها بعد الخسائر الكبرى وانتهاء وجودها على أرض الواقع في مصر.

وشدد الخبير الأمني على أن العملية تأتي أيضًا قُبيل احتفالات أعياد الميلاد وسط إجراءات أمنية مشددة لتترك تأثيرًا يحمل أبعادًا تشير إلى أنّ الحالة الأمنيّة في مصر ليست جيدة، لافتًا إلى أنّ تلك العملية تريد أيضًا إحداث بلبلبة خاصة أن قوات الأمن صفّت خلية إرهابية بالجيزة وقالت إنها تستهدف القيام بعمليات انتحارية في أعياد الميلاد.

وأوضح أن شهادة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، الأسبوع الجاري، في قضية اقتحام الحدود الشرقية كشفت عن العديد من الدلالات، عندما وجّه اتهامات لجماعة الإخوان وحركة حسم ومسؤوليتهم عن حالة الفوضى الأمنية خلال الفترة الماضية، فضلًا عن تمسكه باستئذان رئاسة الجمهورية والقوات المسلحة حتى يمكنه التحدث وكشف جميع الحقائق.

أما الرئيس الأسبق لمحكمة القاهرة العسكرية اللواء عمرو الزيات فقال لـ“إرم نيوز“ إن العمليات الناجحة التي وجهتها الأجهزة الأمنية للعناصر الإرهابية قُبيل احتفالات أعياد الميلاد أفقدتهم صوابهم، خاصة أنهم كانوا يخططون لتنفيذ عمليات إرهابية في أعياد الميلاد بكل من القاهرة والجيزة وفقًا للبيانات الأمنية الرسمية.

وأكد أن العملية الإرهابية تهدف لضرب قطاع السياحة بعد بضعة أشهر من رفع الحذر عنها منذ حادث إسقاط الطائرة الروسية في عام 2015.

وربط الزيات بين الحادث الإرهابي والعمليات الأمنية الناحجة خلال الفترة الأخير، مؤكدًا أن العملية الإرهابية تأتي كمحاولة لإثبات الوجود بعد الخسائر الكبرى للتنظيمات الإرهابية خاصة في شبه جزيرة سيناء في أعقاب إطلاق العلمية العسكرية الشاملة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com