النور: ”الجبهة السلفية“ إخوانية ودعوتها مشبوهة

رئيس حزب النور يؤكد رفضه التام لأي فعاليات تدعو إلى العنف أو التخريب، منددًا بالدعوات الهدامة التي تفضي إلى الصدام بين الشعب ومؤسسات الدولة.

المصدر: إرم- من محمود غريب

أكد حزب النور السلفي رفضه القاطع لمظاهرات 28 نوفمبر التي دعت إليها ”الجبهة السلفية“، مستنكرًا استخدام مصطلح السلفية كثوب لأي نشاطات ضد الدولة المصرية، بحسب قوله. وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الحزب بحضور كبار قادته.

وخلال كلمته أكد يونس مخيون رئيس الحزب رفضه التام لأي فعاليات تدعو إلى العنف أو التخريب تحت أي مسمى، مشددا على إدانة الحزب لكل الدعوات الهدامة التي تفضي إلى الصدام بين الشعب ومؤسسات الدولة أو بين أطياف الشعب المختلفة.

وناشد مخيون شباب مصر وشباب التيار الإسلامي خاصة عدم الانسياق والانحراف وراء تلك الدعوات التي وصفها بالمشبوهة.

وحول دعوة منظمي مظاهرات 28 نوفمبر الشباب لحمل المصاحف، قال مخيون إنها دعوة تتنافى مع قدسية القرآن وتعرضه للامتهان، وقد تجر البلاد لمنزلق خطير، حسب قوله.

وأوضح مخيون أن ما يعرف بـالجبهة السلفية هم مجموعة قليلة من أصحاب الأفكار ”القطبية“ وهم يتبعون جماعة الإخوان، ويستخدمون لفظ السلفية كنوع من المكر والخديعة، حسب تعبيره.

كما دعا الدولة لتبني استراتيجية ورؤية شاملة لمواجهة ظاهرة العنف والفكر التكفيري بطريقة علمية ومدروسة تشارك في وضعها كل القوى السياسية والحزبية.

من جانبه، أكد نادر بكار المتحدث الإعلامي للحزب أن مواقف حزبه منبثقة من ثوابت دينية ووطنية وليست إرضاءً لأحد، مضيفًا أن حملة التشويه التي تخوضها جماعة الإخوان ضد حزبه لن تؤثر على تعاطيهم مع الأحداث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com