دينا الوديدي: أعشق الغناء للوطن

دينا الوديدي: أعشق الغناء للوطن

المصدر: القاهرة- عبير عصام

أبدت دينا الوديدي سعادتها بردود الأفعال الإيجابية التي تلقتها منذ طرح ألبومها ”تدور وترجع“، الذي قدّمت من خلاله أغنيتين عن مصر، وقالت: إن سبب غنائها لمصر يرجع إلى انشغالها بقضايا وهموم الوطن.

وقالت دينا عن تمسكها بتقديم الأغاني الوطنية: إنها تحب الغناء دائماً للوطن بإيجابياته وسلبياته بصرخة موسيقية، وتتمنى أن تقدّم أغانٍ تلقى إعجاب الجمهور.

وحول اختيارها نانسي منير لتوزيع جميع أغاني الألبوم، أكدت أنها فنانة تعمل باحترافية عالية، ولها خلفية واسعة في الموسيقى وعشقها لها، وهذا بالفعل تبيّن عندما أشاد لها الجميع بأدائها الباهر في توزيع الألبوم، وقدرتها على تطعيم الموسيقى الشرقية بمذاق غربي خفيف؛ مما أعطى شكلاً مُختلفاً للألبوم الذي أبهر جميع مهندسي الصوت عندما قمنا بعمل الميكساج في الترويج.

وعن بداية مشوارها الفني قائلة: إن في بداية مشوارها انشغلت بغناء السيرة الهلالية، وكانت التجربة مُبهرة لأنها مُرتبطة بالتراث المصري، وقالت: لا أنسى زياراتي للمداح السيد الضو أحد أشهر رواة السيرة الهلالية والذي أعجب بصوتي.

وحول تأثير الورشة في ثقافتها الموسيقية، أشارت دينا إلى أنها ذهبت إلى الورشة، وهي لا تمتلك إلا صوتاً فقط وليست لديها أي خلفية موسيقية، فالورشة أثّرت كثيراً في زيادة مفهوم الغناء عندي إلى جانب التذوق السمعي، واستطعت تكوين ميراث لكل أنواع الغناء من الفلكلور لأغاني الفنان سيد درويش والغناء المصري والشعبي.

وعن حلمها في الساحة الفنية، أكدت دينا أنها تأمل في العمل مع موسيقيين تكتسب منهم خبرات، كما أننى أُدين للورشة بفضلها العظيم عليّ وتأثيرها على ثقافتي الموسيقية.

وكشفت أنها تحلم بجائزة ”غرامي أوورد“، كما أشادت للموسيقار فتحي سلامة بأنه مُلحن كبير وتتلمذت على يديه، ويكفي أنه الوحيد الذي لا يزال يقوم بعمل ورش للأجيال الجديدة حتى يستطيع خلق فرص لهم، هذا لا يحدث في العالم كله إلا في مراكز خاصة أو معاهد موسيقية عليا، وقالت: أعتبر نفسي محظوظة بأنني جلست معه لمدة عام في منحة الدراسة الموسيقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com