الذكرى الـ ”26“ لرحيل توفيق الدقن

الذكرى الـ ”26“ لرحيل توفيق الدقن

المصدر: إرم- القاهرة من هتد عبدالحليم

تمر اليوم الذكرى السادسة والعشرين لرحيل الفنان توفيق الدقن ( 5 مارس 1924 – 26 نوفمبر1988 ) الذي أتقن أدوار الشر “ البلطجي ، العربيد ، الخمورجي ، اللص “ لأنه عايشها على الحقيقة أثناء إقامته الأولى في الريف، وبعد انتقاله للقاهرة والعيش في الحارات الشعبية، لكن الأدوار الدخيلة كان يتقمصها ويتداخل فيها، فقد كان الفن متأصلاً في أعماقه.

الطيبون والأشرار خرجوا كلهم وراء نعش يوسف بك وهبي العظيم يودعونه لمثواه الأخير، بين صفوف المشيعين تساند محمود المليجي على توفيق الدقن يهمس له : “ الظاهر خلاص الدفعة مطلوبة وباين الحكاية بالدور يا تيفة “ ويرد توفيق الدقن مجففاً دموعه : “ كله على ودنه يا بو حنفي “ .بدأ حياته موظفاً بالسكة الحديد، وتخرج في معهد الفنون المسرحية.

أول ظهور له في السينما عام 1951 في فيلم ظهور الإسلام أمام فريد شوقي و من أشهر أعماله: أحلى من الشرف مفيش ، همبكة ، يا آه يا آه ، استر ياللي بتستر ، صلاة النبي أحسن .

كما شارك في أكثر من 200 فيلم سينمائي منها : ابن حميدو ، ساحر النساء ، صراع في الوادي ، عصابة الشيطان ، درب المهابيل .

وقدم أكثر من 20 مسلسلاً منها : سمارة ، المحروسة 85 ، القط الأسود ، مارد الجبل ، أحلام الفتى الطائر.

وشارك في عدد من المسرحيات منها : عيلة الدوغري ، المحروسة،كما حصل على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى من الرئيس جمال عبد الناصر عام 1956 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com