توقيع 9 اتفاقيات بنصف مليار دولار بين مصر وإيطاليا

توقيع 9 اتفاقيات بنصف مليار دولار بين مصر وإيطاليا

القاهرة – وقعت مصر وايطاليا اليوم الثلاثاء 9 اتفاقيات في عدة مجالات مختلفة باستثمارات قيمتها نصف مليار دولار، وذلك على هامش اجتماعات مجلس الأعمال المصري الإيطالي الذي افتتحه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي صباح اليوم الثلاثاء في روما.

وأشار وزير الاستثمار أشرف سالمان في تصريح له اليوم بروما، إلى أن الاتفاقيات التسع التي تم توقيعها تضمنت اتفاقية بين مركز دعم تمويل الصادرات الإيطالية “ساشا” ووزارة الصناعة للتأمين على الصادرات، واتفاقية بين “ساشا” ووزارة الاستثمار المصرية.

وأضاف سالمان أنه جرى أيضا توقيع اتفاقية بين مركز تحديث الصناعة المصري ومؤسسة سيميز الإيطالية للتمويل، واتفاقية بين شركة إيطالي سيمنتى ووزارة الاستثمار بـ 150 مليون يورو لتوليد ابتكار جديد في مجال الطاقة، بالإضافة إلي توقيع اتفاقية مع شركة بيرلى الإيطالية ووزارة الاستثمار المصرية للتوسع في المصنع القائم حاليا لصناعة اطارات سيارات النقل الثقيل في مصر بحوالي 70 مليون يورو .

وأشار إلى أنه جرى أيضا توقيع اتفاقية أخرى بين وزارة الصناعة ومجموعة انتسيا ساوبولو في مجال التثقيف المالي، واتفاقية بين مينتريل الإيطالية ووزارة الصناعة المصرية في مجال الخدمات الاستشارية، واتفاقية شراكة بين ميجاسل لتصنيع الخلايا الضوئية والشمسية وشركة مصر لإدارة الأصول وهى زراع الاستثمار للشركة القابضة للتأمين بأنشاء مصنع في مصر بقيمة 25 مليون يورو بما يعادل 70 مليون دولار.

وقال وزير الاستثمار أشرف سالمان إن مصر تضع لأول مرة خطة استراتيجية في مجال الطاقة لمدة عشر سنوات، وعندما علم المستثمرين الأجانب بخطط الحكومة المصرية إنتاج 8 آلاف ميجاوات كهرباء من طاقة الرياح والطاقة الشمسية للفترة القادمة في مصر، عرضوا إقامة مصنع لإنتاج الألواح الشمسية في مصر بقيمة 45 مليون يورو، مما يقلل المكون المستورد وبالتالي تقليل تكلفة إقامة محطات توليد الكهرباء بعد أن كان 85% منها مكون مستورد انخفض إلي 40% فقط وهو عنصر هام لتوفير العملة الأجنبية وتكامل الصناعة والتشغيل.

وأضاف أن الاتفاقات الموقعة اليوم تتضمن اتفاقية شراكة في مجال التدريب المهني والتقني وهو مجال تهتم به مصر لحاجة العمالة المصرية للتدريب المهني والجانب الإيطالي له خبرة كبيرة في هذا المجال.

وأشار إلى أنه تم أيضا التوقيع على اتفاقية بين هيئة ساشا الايطالية للتأمين على التصدير وبين وزارة الصناعة المصرية، مما يعطي دفعة كبيرة للصادرات المصرية.

وأضاف أن زيارات الرئيس للخارج تنقسم دائما إلى شقين سياسي واقتصادي، والشق السياسي يكون داعما للشق الاقتصادي، لافتا إلى أن إيطاليا هي حاليا رئيسة الاتحاد الأوروبي ومن المهم الحصول على موقف أوروبي داعم سياسيا لموقف مصر لتفهم اجراءات خارطة الطريق في مصر وأنها تعكس إرادة شعبية، وهو ما سيكون له أثر كبير على المواقف الاقتصادية باعتبار السياسة والاقتصاد وجهين لعمله واحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع