“الجبهة الوطنية” الفرنسي يرحب بزيارة السيسي لباريس

“الجبهة الوطنية” الفرنسي يرحب بزيارة السيسي لباريس

رحب حزب الجبهة الوطنية الفرنسي، الاثنين، بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي يزور فرنسا اعتبارا من يوم الثلاثاء في أول زيارة له إلى الاتحاد الأوروبي منذ سقوط الرئيس السابق محمد مرسي.

وكتب مستشار مارين لوبان، زعيمة الجبهة الوطنية للقضايا الدولية، إيميريك شوبراد في بيان صحافي أن: “الجبهة الوطنية ترحب في باريس بالمشير السيسي”.

وأضاف: “محمد مرسي، وهو أبعد ما يكون عن الاسلام المعتدل الذي قدمته لنا وسائل الإعلام الغربية لأول مرة، جرّ مصر في الواقع إلى تطبيق الشريعة تطبيقا منهجيا، فما قام به الجيش والذي كان صدمة لنا في البداية، هو الذي أنهى في النهاية ديكتاتورية إسلامية لا ترحم”.

وقال في بيانه إن: “الجبهة الوطنية تحيي وفاء المشير السيسي بالوعود التي قطعها بإجراء انتخابات حرة، وتحقيق الاستقرار في البلاد ومحاربة الإرهاب الداخلي”، وناشد أوروبا قائلا: “يجب علينا الآن مساعدة مصر على عودتها الناجحة إلى السلام والنمو” ودعا فرنسا إلى:”الذهاب أبعد نحو مصر؛ لأن استقرار البلاد هدف أساسي من أجل مصالح المتوسط وأوروبا”.

ويرى إيميريك شوبراد أن عبد الفتاح السيسي، الذي انتخب في مايو/ أيار وفاز فوزا ساحقا في الانتخابات الحرة بعد القضاء على المعارضة الإسلامية والعلمانية يجب أن يسعى من أجل عودة المستثمرين الأجانب إلى مصر التي عانت على مدى أكثر من ثلاث سنوات من عدم الاستقرار السياسي والتدهور الاقتصادي.