الداخلية المصرية تتأهب لمواجهة مظاهرات 28 نوفمبر‎

الداخلية المصرية تتأهب لمواجهة مظاهرات 28 نوفمبر‎

القاهرة – في محاولة منها لتحميس أفرادها لمواجهة مظاهرات يوم الجمعة المقبل المتوقعة مصر، نظمت وزارة الداخلية، حملة داخلية في الوزارة بعنوان “وطن لا نحميه.. لا نستحق أن نعيش فيه”.

في الوقت الذي أعلنت حركة ألتراس نهضاوي (حركة شبابية كانت تؤيد ترشيح الرئيس الأسبق محمد مرسي)، مشاركتها في “الثورة الإسلامية” (المسمى الذي أطلقه الداعون على مظاهرات 28 نوفمبر)، لتكون أول كيان يعلن رسميا مشاركته، ويلبي نداء الجبهة السلفية الداعية للفاعليات.

وبحسب بيان صادر عن مديرية أمن العاصمة، اليوم الأحد، فقد قام أعضاء النادي العام للأفراد والعاملين المدنيين بمديرية أمن القاهرة، بنشر حملة بعنوان (وطن لا نحميه لا نستحق أن نعيش فيه)، من خلال نشر هذه اللافتة بعدد من الحملات الأمنية والمواقع الشرطية.

وأضاف البيان: “تأتي هذه الحملة من أجل الشد من أزر رجال الشرطة، ومواصلة الجهد والعطاء لتحقيق أمن واستقرار الوطن، مهما كلفهم من تضحيات”.

وأشار البيان إلى أن “أفراد الشرطة، عاهدوا اللواء علي الدمرداش مساعد الوزير لقطاع أمن القاهرة على التضحية والفداء من أجل حماية الوطن من كافة التهديدات مهما كلفهم ذلك خاصة في ظل الدعوات التي أطلقتها العناصر الإرهابية لإحداث الفوضى والتعدي على المنشآت العامة والخاصة”.

وكانت السلطات الأمنية، حذرت من مغبة المشاركة في تظاهرات 28 نوفمبر/تشرين ثاني، مشيرة في عدة تصريحات لمسؤولين أمن بارزين إلى أن وزارة الداخلية ستواجه بقوة أي خروج عن القانون.