سلوى خطاب:“باب الوداع“ تجربة متميزة

سلوى خطاب:“باب الوداع“ تجربة متميزة

المصدر: القاهرة- ريهام صفوت

أبدت الممثلة سلوى خطاب سعادتها بالمشاركة في فيلم ”باب الوداع“، الذي يُعتبر أول فيلم صامت في السينما المعاصرة، إخراج كريم حنفي، وينتمي الفيلم إلى نوعية الأفلام السينمائية المستقلة الصامتة، ويتناول فكرة البحث عن الذات في أحداث غامضة وصعبة.

وتظهر سلوى ضمن أحداث الفيلم بشخصية جديدة ومختلفة عن أعمالها السابقة، حيث تجسّد دور امرأة عاطفية وحنون تربطها علاقة قوية بابنها الوحيد، وتمر خلال الأحداث بمراحل عديدة في حياتها تجعلها تستعيد ذكرياتها والتعبير عن مشاعرها، وتتوالى الأحداث بشكل مُثير.

وحول مشاركتها في العمل، أكدت إعجابها الشديد بالسيناريو عند قراءته، كما رسمت للشخصية صورة في ذهنها وساعدها في ذلك المخرج كريم حفني، خاصة أن العمل يعتمد بشكل كبير على الأداء الحركي للصورة ولغة الجسد أكثر من الأداء الصوتي؛ مما جعلها تجربة جديدة ومختلفة على السينما المصرية المعاصرة ويتمنى أي فنان العمل بها.

كما عبّرت عن سعادتها لاختيار فيلم ”باب الوداع“ الوحيد ليمثل مصر في مسابقة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وأوضحت أن مشاركتها في الفيلم بمثابة علامة فارقة وهامة خلال مشوارها الفني.

ومن جهة ثانية، تستعد سلوى لتصوير مشاهدها ضمن أحداث مسلسل ”العهد“، تأليف محمد راضي وإخراج خالد مرعي، والذي يدور في إطار اجتماعي، ويتناول قضايا اجتماعية طرأت على المجتمع خلالالسنوات الماضية بزاوية مختلفة، ولكن نسبة الفانتازيا والخيال في العمل بدرجة كبيرة؛ مما تجعله الأول من نوعه ويرسخ لنوع جديد من الدراما المصرية، ومن المقرر عرض العمل خلال الموسم الرمضاني المقبل.

ورفضت خطاب كشف أية تفاصيل عن دورها، نظراً لأن العمل لا يزال في طور تحضيراته الأولية، وتشدد المنتج على جميع فريق العمل بعدم التصريح عن الشخصيات التي يجسّدها كل منهم حفاظاً على عنصر المفاجأة في العمل، مشيرة إلى أنها تراهن على نجاح دورها لكونه جديداً ومختلفاً عن أعمالها السابقة وسوف ينال استحسان جمهورها.

وعن رأيها في حال السينما المصرية، أكدت خطاب أن السينما المستقلة في مصر تحاول أن تعيد رونقها مرة أخرى بعد فترة غياب وسيطرة أفلام المقاولات على الساحة، وأضافت: هناك الكثير من الفنانين يملكون رغبة حقيقية في تقديم فن راقٍ وجيد ذي قيمة حقيقية، ولكن بحاجة إلى مُساندة الدولة لهم وتزويدهم بالإمكانيات المادية لإنتاج أعمالهم، ويكفي أن هذه التجارب سوف تمثل السينما المصرية في المهرجانات الدولية.

وحول اختيار أعمالها، قالت: أحاول التنوّع في اختيار أعمالي كي لا يمل الجمهور من رؤيتي على الشاشة، فقد جسدت دور المرأة الحنون، وأخرى العصامية، والمرأة اللعوب، وغير ذلك، فالفنان الحقيقي هو الذي يستطيع تجسيد جميع الشخصيات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com